الرئيسيةسياسية

مؤتمر الحركة | مبديع يراهن على “برلمان الحزب” بدعم السنتيسي .. ولعنصر يدعم أوزين

كشفت مصادر مطلعة لـ”بلادنا24“، أنه ما اقتراب مؤتمر حزب الحركة الشعبية، اتجه عدد من قيادات الحزب لتكوين تيارات داخل “السنبلة”، من أجل إحدى المرشحين لخلافة أمحند لعنصر .

 

المصادر نفسها، أكدت أنه لحدود الساعة، إدريس السنتيسي، رئيس فريق الحزب، يدعم البرلماني المتهم بالفساد، محمد مبديع، في مواجهة “وزير الكراطة”، محمد أوزين، بينما يبقى الوزير السابق سعيد أمزازي فقط أرنبا للسباق .

 

وأشارت المصادر نفسها، أن محمد مبديع، حاول بكل الطرق أن يأخد فقط نيابة رئيس المجلس الوطني للحزب، في المقابل دعم محمد أوزين، إلا أن الأخير رفض ذلك، ولاسيما أن الحركيين غاضبون من مبديع بسبب “اختلالات” في رئاسة الفريق في المدة التي كان في ذلك المنصب .

 

وعرض مبديع على أوزين ذلك، بحضور قيادي في الحزب، مقابل أن يحرك مبديع “ماكينته” لحضور المؤتمرين، للمؤتمر الحاسم للحركة الشعبية، حسب مصدر حركي .

 

قيادي حركي، أكد لـ”بلادنا24“، أن مبديع “العروبي”، ليس قدحا وإنما هو تصريح سابق له في قناة عمومية، لا يمكنه قيادة الحزب الذي يتبنى مرجعية أمازيغية .

 

المصدر نفسه، أردف أن الأمين العام الذي أعلن انسحابه من المنافسة، أكد لمقربيه دعمه لمحمد أوزين لخلافته، مقابل أن يحسم وزير الداخلية الأسبق، في رئاسة برلمان الحزب، حيث من المنتظر أن يتم التمهيد لـ”ابن قيادي حركي بارز” .

 

وبالرغم من دعم ما يسمى بـ”التيار الفرونكوفوني”، لسعيد أمزازي، إلا أن الأخير لا حظ له في قيادة الحزب، حيث يعتبره الحركيون دخيلا عليهم، وأنه لا يتجاوز وزيرا “تكونقراط”، في الحكومة السابقة، حسب مصدر قيادي في الحزب.

 

زيادة على أمحند لعنصر، الذي يدعم أوزين، فإن دعم الأخير، متواصل كذلك من المرأة الحديدية داخل الحركة الشعبية، وهنا الحديث عن حليمة العسالي، التي تدعم صهرها في قيادة الحزب.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى