رياضة

كريستيان إيريكسن يعيش أجواء هز الشباك من جديد

كم هو جميل أن تعود للحياة بعد موت “قصير المدة”، فبعد عودته للملاعب الأوروبية عبر نادي برينتفورد الإنجليزي استطاع اللاعب الدنماركي كريستيان إيركسن فرض نفسه في المستطيل الأخضر من جديد عبر بوابة البريميرليغ.

وضمن مباراة ودية بين هولندا والدانمارك مساء أمس، لم يتوقع أفضل المتفائلين أن يصنع كريستيان لنفسه لحظة تجسد التعاطف والحب والتضامن عند تسجيله الهدف الثاني لمنتخب بلاده خلال الدقيقة 48 في مشهد صفق له المنافس قبل المساند.

قبل 10 أشهر، كان إيركسن قد سقط فوق أرضية الملعب في المباراة التي جمعت بين الدانمارك وفنلندا ضمن منافسات كأس أمم أوروبا، دخل بعدها في غيبوبة قيل على أنه من المستحيل “العودة لهز الشباك”، لكن القدر أعطى للاعب الإنتر سابقاً فرصة من أجل استغلالها، وهو ما رحب به اللاعب بعناق حار.

في سن الثلاثين. كريستيان أصبح أيقونة المنتخب، والمنتخب أصبح بمثابة أب روحي أكمل ما بدأه برينتفورد قبل أشهر، ترى هل التاريخ سيخلد لإيريكسن سطراً من أسطر كتابه في المونديال أم أن الإعتزال يدق باب كريستيان قبل تدوين اللحظة بحبر الإنسانية من جديد؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى