الرئيسيةسياسية

“خلافة لعنصر” بين أوزين و “البيزنيسمان” أزوكاغ.. ومبديع وأمزازي “منشطين البطولة”

كشفت مصادر حركية لـ”بلادنا24“، أن التنافس في المؤتمر المقبل لحزب الحركة الشعبية، لقيادة الحزب، سيكون بين القياديين بناصر أزوكاغ، والوزير السابق محمد أوزين.

ووفقا للمصادر نفسها، فأوزين وجد نفسه في مواجهة منافس واحد الأثقل ضمن السباق نحو قيادة الحزب ذو المرجعية الأمازيغية، يتعلق برجل الأعمال والبرلماني السابق، بناصر أزوكاغ.

أما في ما يتعلق برئيس جماعة لفقيه بنصالح، محمد مبديع، الذي أسر لمقربيه أن باستطاعته القدوم بـ”الكيران” المحملة بالمؤتمرين، إذا لم يتم قبول شرطه في المؤتمر، وهو منصب نيابة الأمين العام الذي يفاوض من أجله، مهددا بـ”نسف المؤتمر”، فهو لا يتجاوز قيادي في الحزب يصف نفسه بـ”العروبي”، والمتابع أمام القضاء في جرائم أموال عامة.

 

المصادر نفسها، تؤكد أن الوزير السابق، سعيد أمزازي هو الآخر، فهو فقط “كركوز” في يد المرشح محمد أوزين، الذي يحركه كما يشاء، علما أن الاخير يدعم وزير التعليم السابق، انتخابيا بصفرو.

 

سعيد أمزازي، تشير مصادر حركية، أنه لن يستطيع مجاراة المؤتمر، ومن المنتظر أن ينسحب، في الخطوات الأخيرة من السباق، وسيدعم من دون شك محمد أوزين، وسيتفاوض فقط على مكان في أجهزة الحزب.

 

إلا أن الرافضين لأوزين، من داخل الحركة الشعبية، يستغربون لترشح أوزين بالرغم من الدعم “الضمني” الذي يجده من أمحند لعنصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى