اقتصاددوليسياسية

بعد الحرب | هل اوكرانيا قادرة على تصدير القمح للمغرب؟

من المتوقع تضرر المغرب بسبب الحرب الحالية بأوكرانيا، اقتصاديا، هذا بالنظر إلى العلاقة التجارية بين البلدين، بما في ذلك روسيا، نظرا على الصادرات والواردات التي حدثت سنة 2021 بين بين الرباط وكييف وكذلك موسكو.

في سنة 2021، استورد المغرب من اوكرانيا مجموع  2 696 408 778 مليار درهم من المنتجات وهذا حسب ما جاءت به البيانات الاحصائية من مكتب التغيرات في حين بلغ اجمالي صادرات المغرب نحو اوكرانيا قيمة تقدر ب 676 854 364 MDH.

وبالتفصيل الدقيق، المادة الاكثر استيرادا من اوكرانيا نحو المغرب وهو القمح (1 119 621 300 درهم) يليه الحلويات ومواد غذائية اخرى (52 692 501 مليون درهم)، والمنتجات والمواد المصنعة من شبه الحديد و الفولاذ غير السبائكي)،(195,599,539 درهم)، التبغ (190.401.464 مليون درهم)، المواد البلاستيكية والمواد البلاستيكية المختلفة حوالي (136.505.444 مليون درهم)،اما بالنسبة للاسلحة الحادة والذخيرة (116.252.233 مليون درهم)، الشعير (113.446.397 مليون درهم)، الذرة (83.416.815 مليون درهم)، الحديد الخام والسبائك الحديدية المختلفة (63.742.058 مليون درهم)، واخيرا حبوب القمح، باستثناء الارز الذي تتم معالجته بطرق اخرى (14.763.589 مليون درهم).

ومن جهة اخرى قام المغرب بتصدير العديد من الاسمدة الطبيعية والكيميائية (489.520.673 مليون درهم )، والسيارات (155.047.423 مليون درهم)، السمك الطري،المجفف، المالح والمدخن (20.249.100 مليون درهم )، المواد البلاستيكية ومواد اخرى مصنعة من البلاستيك ذاته (4.787.535 مليون درهم)، البن (2.987.633 مليون درهم). 

وجدير بالذكر أن  المغرب يستورد بشكل اكبر من فرنسا وروسيا، لكن اوكرانيا ارادت اخذ زمام الامور سنتي 2021-2022 لتحقيق غايتها ووضع نفسها الاولى من بين المستوردين الاساسيين للقمح بالمغرب.

حسب معطيات وبيانات وزارة الزراعة للولايات المتحدة في بداية سنة 2021، ستصبح فرنسا وروسيا الموردان التقليديان لدى المغرب، واقل قدرة للمنافسة مع اوكرانيا .

لكن مع هاته الحرب السؤال الذي يفرض نفسه “هل اوكرانيا قادرة على تصدير منتجاتها وخاصة القمح للمغرب؟” وموازاة مع فترة الجفاف التي يعرفها المغرب حاليا.

في بيان صحفي يوم الخميس 24 فبراير ،عند نهاية مجلس الحكومة، اكد مصطفى بايتاس الناطق الرسمي للحكومة، “ان الصراع بين اوكرانيا وروسيا سيترك تأثيرا واضحا على مستوى الاسعار ،خاصة فيما يخص البترول والقمح”، اما فيما يتعلق لتوريد الاسواق المغربية صرح بايتاس “على انه لن يكون هناك اي مشكل ولا تأثيرا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى