الرئيسيةدولي

الحرب الأوكرانية الروسية | فاجعة “تشرنوبيل” تُعاد بأوكرانيا

كشفت ‘france24’ يوم الجمعة والذي يعتبر اليوم التاسع للغزو الروسي على أوكرانيا، عن تفجير محطة زابوريجيا النووية التي تعتبر من أكبر المحطات النووية لأوروبا.

ووفقا لما جاءت به الصحيفة أعلن رئيس الإدارة العسكرية لمنطقة زابوريجيا عن السلامة النووية للمنطقة، أن مبنى التدريب و المختبر تضررا خلال الحريق، مما جعل رئيس أوكرانيا  يُشير بأصابع الإتهام تجاه موسكو باستغلالها الرعب النووي لتكرار فاجعة تشيرنوبيل الواقعة سنة 1986، و التي تُعد من أفجع الكوارث التي شهدها العالم، و بلغت الخسائر المادية لها ثلاثة ملايير دولار ،وإصابة 2000 شخصا وموت 36 أخرين.

ورغم عدم وجود أي ضرر على مستوى الإشعاعات إلا أن الوكالة دعت روسيا لوقف عملياتها العسكرية، مخافة على الأضرار التي قد تصيب المنطقة مستقبلاً.

وتفادياً لهذه الكارثة أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن إجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، رداً على ما قامت به روسيا، حيث اعتبر أن أعمال بوتن المتهورة ما هي إلا ضرراً على الدول الأوروبية والعالم برمته.

 ومن جهة أخرى حث الرئيس الأمريكي جو بايدن روسيا على وقف أنشطتها العسكرية بالمنطقة والسماح لرجال الإطفاء بالدخول إلى محطة زابوريجيا والقيام بعملهم، كما صرح وزير خارجية أوكرانيا كوليبا ،أن الإنفجار كان سيصبح كارثياً بعشرات المرات مقارنة بفاجعة تشيرنوبيل.

و حسب ما صرحت به الصحيفة فإن الولايات المتحدة وضعت الحماية المؤقتة على الأراضي الأوكرانية مما يمنع طردهم ويمنحهم الحق في العمل.
وبهذا تعذر الوصول إلى بعض الصفحات على الفيسبوك ووسائل الإعلام بسبب انقطاع الانترنت يوم الجمعة على جميع المناطق الروسية، ردا على التشديد والقمع الذي تعرضوا له الروس عند خروجهم في مظاهرات ضد الغزو الروسي على اوكرانيا، ،كذلك تقييد روسيا لوسائل الإعلام ونخص بالذكر ‪‘‬BBC‪’‬ و ‪‘‬Deutsche Welle‪’‬،و ‪‘Meduza’،ثم .’Svoboda’

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى