تقاريرسياسية

إبراهيم سعدون.. الرحلة الكاملة لطالب مغربي بأوكرانيا عاد من الموت

أفرجت روسيا عن الطالب المغربي الأسير إبراهيم سعدون، يوم أمس الأربعاء 21 شتنبر، بعد وساطة للمملكة العربية السعودية، بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. وجرى الإفراج عن 10 أسرى، من مواطني المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية و المملكة المتحدة و السويد وكرواتيا.

ويأتي تسليم هؤلاء الأسرى في إطار اتفاق تبادل الأسرى بين روسيا وأوكرانيا، تحت وساطة سعودية، حسب ما كشفته وكالة “واس”، وتم نقل الطالب المغربي إبراهيم سعدون من روسيا إلى الأراضي السعودية، فيما سيتم نقله إلى المغرب في وقت لاحق.

القبض على سعدون من طرف وحدات عسكرية روسية ضواحي كييف

وترجع هذه القضية إلى أواخر شهر أبريل الماضي، حيث كشفت تقارير إعلامية روسية أن “الوحدات العسكرية المقاتلة ضد الجيش الأوكراني، ألقت القبض على شاب مغربي كان يشارك في أعمال عدائية ضواحي العاصمة كييف”، حسب ما عبرت عنه، وهو الأمر الذي وثقه شريط فيديو انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، وصرح في الفيديو من خلال استجوابه أنه مغربي اسمه إبراهيم سعدون.

وكان قد صرح الشاب المغربي الموقوف، أنه طالب في كلية الأيروديناميكية وتقنيات الفضاء في معهد كييف للفنون التطبيقية، وبحسب سلاد كوف فقد تم وضع الأصفاد على يدي المغربي وكيس على رأسه.

رحلة والد الطالب إبراهيم سعدون من أجل الإفراج عن ابنه

والد إبراهيم سعدون، قال في تصريح صحفي سابق، أن ابنه توجه لأوكرانيا بغرض دراسة علوم الفضاء، كما طالب بتسليم ابنه بصفته أسير حرب، وفق الاتفاقيات الدولية المعمول بها.

وفي هذا السياق، وجه أب سعدون نداء للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أجل الإفراج عن فلذة كبده، داعيا إياه إلى استحضار الموقف المغربي الذي التزم الحياد خلال الحرب الروسية الأوكرانية.

وكان والد الطالب قد استبعد أن يكون ابنه قد انضم للقوات الأوكرانية من أجل القتال، وأنه “غالبا قد انضم من أجل الترجمة بحكم إتقانه للغة الروسية”، مضيفا أن ابنه قد “وقع ضحية عملية غسيل دماغ من طرف ما وصفها بـ المخابرات السرية.

المحكمة تقرر إعدام إبراهيم سعدون الأسير بأوكرانيا

محكمة بإقليم دونيتسك شرق أوكرانيا، الموالية لروسيا، قررت إعدام الطالب المغربي إبراهيم سعدون، إضافة لبريطاني آخر كان قد وقع معه في الأسر، خلال قتالهم إلى جانب القوات الأوكرانية ضد الجيش الروسي.

وحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية الرسمية “تاس”، فإن ما يسمى بـ”المحكمة الشعبية لجمهورية دونيتسك” الانفصالية، قررت إعدام الطالب المغربي، بعد اتهامه بالقتال إلى جانب القوات الأوكرانية كـ”مرتزقة”.

أول خروج إعلامي للطالب سعدون بعد قرار المحكمة

وفي أول خروج إعلامي له بعد قرار المحكمة، صرح إبراهيم سعدون، الطالب المغربي المقاتل في صفوف القوات الأوكرانية لقناة “روسيا اليوم”، قائلا: ”رسالتي لجميع من يريدون المجيء لأوكرانيا بهدف التطرف، أوكرانيا ليست مكانكم”، وأضاف المتحدث، ”تأتون لأوكرانيا فقط لتشويه سمعة وصورة البلاد، وإذا كان هدفكم القتل والإرهاب، فهذا ليس مكانكم”.

مجلس بوعياش يدخل على الخط

المجلس الوطني لحقوق الإنسان تواصل مع المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان بروسيا من أجل التدخل قدر المستطاع لحماية حق المواطن المغربي، حيث التمس من المؤسسة الروسية بذل كل الجهود من أجل استفادة إبراهيم سعدون من محاكمة عادلة خلال الاستئناف، والتواصل مع الأطراف المعنية من أجل الاطلاع على ظروف اعتقاله واحترام المعايير الدولية.

كما أكد المجلس، على أنه “منشغل بهذه القضية وعلى مواصلته بذل كل المساعي الممكنة، من أجل حماية حق المغربي سعدون من خطر عقوبة الإعدام”، وأنه “لن يقف مكتوف الأيدي ليتفرج على إعدام الشاب الحامل للجنسية المغربية إبراهيم سعدون”، مشيرا إلى أنه “يتابع عن كثب تفاصيل الملف وتطوراته، ويعمل على مراسلة السلطات المغربية من أجل التدخل العاجل”.

استقبال السفارة الروسية والد سعدون بالرباط

السفارة روسيا بالرباط استقبلت الطاهر سعدون، مشيرا أن الاستقبال مر في “أجواء جيدة”، حيث قدموا له توضيحات، معربا عن أمله في حضور مرحلة الاستئناف من المحاكمة، ومنحه الإذن لتعيين محامين لمؤازرة ابنه إبراهيم سعدون.

طلب الاستئناف

بعدما تلقت استئنافا من دفاع الطالب المغربي المحكوم عليه بالإعدام، إبراهيم سعدون، قالت المحكمة إنها ستنظر في طلب الاستئناف في غضون أجل لا يتعدى شهرين.

وتبعا لما نقلته وكالة ”سبوتنيك” نقلا عن بيان للبرلمان، ”بالنظر إلى أنه لا يمكن وضع تدابير استثنائية للعقاب، إلا للجرائم الخطيرة بشكل خاص التي تنتهك الحياة، وكذلك للجرائم الفردية المرتكبة أثناء الحرب أو في حالة قتالية، ونظرا للحاجة إلى حماية سيادة جمهورية دونيتسك الشعبية وسلامتها الإقليمية ومصالحها في الوضع العسكري السياسي الحالي، يقترح مشروع القانون إيقاف تنفيذ عقوبة الإعدام”.

المحكمة العليا تتلقى طعن عن طريق النقض بقرار الإعدام

وبهذا الخصوص، كان قد نقل بيان آخر صادر عن المحكمة، تضمن أنه ”في الأول من يوليوز، تلقت المحكمة العليا طعنا عن طريق النقض بقرار الإعدام المقرر بحق المرتزق المغربي سعدون إبراهيم المدان في المحكمة العليا”.

النظر في الاستئناف ودخول حكم الإعدام حيز التنفيذ

آخر المستجدات قبل الإفراج عن الطالب إيراهيم سعدون، كانت هي النظر في استئناف الحكم، حيث قال وزير العدل سيروفاتكو خلال تصريحات صحفية، أنه ”يتم النظر في الاستئناف الذي قدمه الموقوفون الأجانب، وفي حال نظرت المحكمة دون تغيير الحكم فسيدخل حيز التنفيذ وسيتم تنفيذه”، مشيرا إلى أن ”الاستئناف قيد النظر الآن ضد ثلاثة مواطنين أجانب”.

وكان قد كشف سيرفاتكو أيضا عن التهم التي يحاكم من أجلها المتهمون الثلاثة من بينهم الطالب المغربي إبراهيم سعدون، قائلا: ”التهم المنسوبة إليهم تتعلق بالإرهاب والإبادة الجماعية”.

بلادنا24لبنى بوشارب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى