اقتصاد

أرڭان | ثروة المغرب المهددة بـ”التغيرات المناخية”

سيؤدي تغير المناخ إلى خسارة مهمة ومباشرة على مستوى التنوع البيولوجي في المغرب، مما يهدّد سبل العيش ويعيق النمو الاقتصادي.

وحسب التقديرات المنبثقة عن مراجعة شاملة للبحوث المتعلقة بتغير المناخ، والصادرة في تقرير اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) خلال شهر فبراير المنصرم، فإنه من المرجح أن يتقلص نطاق الأراضي المناسبة لزراعة أشجار الأركان بنسبة تصل إلى 32 في المائة بحلول سنة 2050 إلى غاية سنة 2070، مما يهدد سبل العيش والتنوع البيولوجي في المغرب.

واستناداً إلى آلاف الدراسات والأوراق البحثية، ترى الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ وفقاً لتقريرها، بأن القطاعات الاجتماعية والاقتصادية في جميع دول البحر الأبيض المتوسط، بما فيها المغرب هي معرضة لتأثيرات تغير المناخ.

كما تشير نفس البيانات المتوصل إليها، إلى أن تغير المناخ في المغرب يمكن أن يؤدي لخسارة تصل إلى 3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول سنة 2050، مما سيعيق آفاق النمو الاقتصادي في المملكة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى