سياسية

عادة غريبة: تماسيح صديقة لسكان جنوب مصر

في الوقت الذي يختار فيه البعض اقتناء قطة ودودة، أو كلب مشاكس، أو حتى عصافير مبهجة، تملأ حياتهم سعادة، يلجا البعض الآخر إلى إحضار تمساح ليعيش معهم في المنزل، ويشاركهم عاداتهم اليومية، معتبرين أنها كائنات عادية، وليس كما يتصوره البعض بخصوص خطورتها وعنفها، وهذا ما سيثير انتباه من يزور قرى النوبة بمحافظة اسوان جنوبي مصر، حيث يمكن للمتجول أن يرى التماسيح باختلاف أحجامها ممددة على ضفاف نهر النيل، كذلك هو الأمر بالنسبة للمنازل، بحيث يمكن أن تستلقي في حديقة المنزل كذلك، وهي عادة قديمة لدى بعض أهالي منطقة النوبة، بحيث يحصلون عليها بدون أي جهد مادي، بل يقومون فقط باصطيادها من بحيرة ناصر.

وحافظ سكان منطقة النوبة على هذه العادة الفريدة، وذلك لجذب انتباه السياح الذين يتفاجأون من مقدرة السكان على الاحتفاظ بهذه الزواحف، خصوصا أن بعضها يتجاوز طوله ثلاثة أمتار، وكذا لسهولة تربيتها، عكس الحيوانات الأليفة، كما يوفرون لرعايتها كل ما تحتاجه لتنعم بحياة صحية وهادئة، بما في ذلك المياه، ونوعية جيدة من الرمل، وطعاما منوعا يليق باحتياجاتها اليومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى