تقاريررياضةسياسيةمجتمع

بعد وصف النساء المغربيات بـ”العاهرات”.. هل تتدخل إدارة “BeinSports” لتوقيف الدراجي ؟

لا حديث داخل مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرا، إلا على صور وفيديوهات، تكشف تورط المعلق الجزائري، حفيظ الدراجي، في إهانة والتنقيص، وسب المرأة المغربية، والمغاربة، مباشرة بعد هزيمة محاربي الصحراء أمام المنتخب الإيفواري، وإقصائه من الدور الأول لكأس إفريقيا للأمم المقام بالكاميرون .

 

الدراجي يصف المغربيات بـ”العاهرات”

 

الفيديو المتداول عبر منصات التواصل الاجتماعي، والذي أثار الكثير من الجدل، كان آخر “زلات”، المعلق الجزائري، حيث نعث السيدات المغربيات، بأقبح الألفاظ، حيث اعتبرهن “عاهرات”، وأن المغاربة لا يعرفون أباءهم، وهو الأمر الذي أثار الكثير من الجدل .

 

وفي نفس السياق، طالب عدد من رواد التواصل الاجتماعي، من إدارة “بين سبور”، التدخل من أجل إقفال الباب على الدراجي من أجل “نفث السموم”، كما وصف ذلك عدد من المراقبين للشأن الرياضي، والسياسي كذلك، باعتبار المعلق الرياضي، بات يقحم السياسة والصراعات بين الدول على تعليقه في المباريات الرياضية .

 

“سكرينات” مفبركة

 

من جانبه، علق الدراجي على السكرينات المتداولة، بكونها “مفبركة”، إلا أن صاحبة الصور عبر منصة “تويتر”، لتجيب عن ما تم قولة من المعلق الجزائري بالقنوات القطرية الرياضية “بين سبور”.

زملاء الدراجي “ينتفضون”

الرد على الدراجي، لم يقتصر فقط على النشطاء والمتتبعين، بل تجاوز الأمر لزملائه في القنوات القطرية، بتعليق جواد بادة، المعلق المغربي بالأخيرة، “ينطق السفيه بما فيه” .

الصحفي المغربي بقناة الجزيرة الإخبارية، علق على ما تم تداوله، من “سكرينات”، وفيديوهات، قائلا “قذف المحصنات والطعن في شرف وأعراض المغربيات والمغاربة جريمة نكراء وشنيعة لا يجب السكوت عنها”، مضيفا في تغريدة عبر حسابه في التويتر  “فلا يعقل أن يصل الإسفاف والتطاول هذا الحد دون مراعاة لحرمة دينية ولا للمؤسسة التي يعمل بها ولا لبلد الإقامة”.

 

وخلص المتحدث في تغريدته “الرأي العام في ‎المغرب يغلي وعلى الجهات المختصة التصرف.. طفح الكيل”.

مهاجمة المغاربة والسحر والشعوذة على قنوات “BeinSports”

في حين يرى عدد من المراقبين، كون الدراجي، بات يستغل القناة الرياضية، من أجل مهاجمة المغرب، والتلميح أكثر من مرة، للمغاربة، وهو الأمر الذي يثير الجدل، لاسيما في كأس إفريقيا للأمم الأخيرة، التي أقصي فيها محاربي الصحراء من الدور الأول، بنقطة وحيدة .

 

الدراجي، لمح أكثر من مرة، أن السحر والشعوذة، حالت دون تهديف المنتخب الجزائري في المونديال الإفريقي، وهو الأمر الذي دعا إدارة قنوات “بين سبور” القطرية، لتوبيخه حسب مصادر متطابقة، من داخل القناة .

مقابل كل هذا، دعا عدد من الرياضيين والمعلقيين بعضهم زملاء له في القناة، الأخيرة، لاتخاد قرارات ضد المعلق الجزائري، الذي أضحى يستعمل القناة الرياضية، لمآرب سياسية، تخدم النظام الجزائري، ثارة ومهاجمة المغاربة شعبا ونظاما ثارة أخرى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى