سياسية

بعد اندلاع الحرب..الطلبة المغاربة العالقون في أوكرانيا يُناشدون لإنقاذهم

بعد إعلان السفارة المغربية في العاصمة الأوكرانية كييف بياناً يوصي الطلبة المغاربة بمغادرة البلاد والعودة إلى أرض الوطن حفاظا على سلامتهم، بسبب التوتر السياسي بين روسيا وأوكرانيا والتهديد الروسي بالتصعيد العسكري ،الأمر الذي يهدد مصيرهم ومستقبلهم الدراسي، خاصة بعد أن أصدرت بعض الجامعات قراراً يقضي بتبني نظام الدراسة عن بعد من دون تقديم أي ضمانات رسمية تضمن للطلاب المغاربة عدم فصلهم عن الدراسة في حالة مغادرتهم أوكرانيا.
تقول فدوى، وهي طالبة مغربية بأوكرانيا، إنهم توصلوا يوم أمس بموافقة لاعتماد دراستهم عن بُعد، لكن بعد اندلاع الحرب اليوم في أوكرانيا، أصبحوا عالقين وغير قادرين على العودة بعد الغزو الروسي، و تأخر القرار الرسمي الصادر عن الجامعات التي يدرسون فيها يسمح لهم بالعودة إلى المغرب من دون عواقب.
وتضيف الطالبة التي تتابع دراستها في أوكرانيا أن تخوف الطلبة من فصلهم عن الدراسة، حال دون عودة عدد كبير منهم إلى المغرب و مع تفاقم الوضع العسكري في أوكرانيا و تأخر الموافقة على استكمال دراستهم عن بعد،أصبحوا عالقين هناك وسط التوتر و الخوف من تداعيات الحرب .
و أضافت الطالبة أنه كان من المفترض أن تقوم رفقة مجموعة من زملائها، اليوم بحجز تذاكر الطيران للعودة للمملكة و متابعة دراستهم عن بُعد ، في انتظار أن يستقر الوضع و تتضح الأمور ،لكن تفاجؤوا اليوم بالغزو الروسي على أوكرانيا ،مناشدين بذلك وزارة الخارجية المغربية لإيجاد حل سريع لهم و إنقاذهم من المعاناة و الضغط الكبير عليهم و على عائلاتهم التي لا تعرف كيف تنقذهم من الحرب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى