الرئيسيةثقافة وفن

الفد لـ”بلادنا24”: أنا لا أخاطب كل الجماهير.. و “كبور” سيعود مجددا

بلادنا 24- صفاء بورزيق-

بعد النجاح الكبير الذي حققه الفنان المغربي حسن الفد من خلال الشخصية الشعبية “كبور”، في أجزائه الخمسة، والتي ظهرت لأول مرة في السلسلة الرمضانية، “الكوبل”، سنة 2014، لتتمكن من حصد أكبر عدد من المشاهدات خلال شهر رمضان، سواء في فترة بثها عبر القنوات الوطنية، أو عند بثها على موقع “اليوتيوب”.

وخلال هذه السنة سيعود “كبور”، وستعود معه مواقفه الطريفة، التي اعتاد عليها جمهوره، وأصبحت محط تداول واسع لدى المغاربة،

وفي هذا الصدد، أكد الفنان حسن الفد، في تصريح خاص لـ”بلادنا24”، أن شخصية “كبور”، ستلتقي مع جمهورها هذا العام في موسمها السادس، من خلال سلسلة درامية كوميدية ، ذات كتابة مسترسلة في حلقاتها وغير منفصلة، بخلاف المواسم السابقة، التي كانت تتميز بقصة مستقلة.

وأشار الفد، إلى أن الاسترسال سيكون في ثلث السلسلة، ويشكل هذا تحدي تقني كبير على مستوى الكتابة و الإخراج والتشخيص، مع الحفاظ على الخصوصيات الجمالية والدرامية للسلسلة.

واعتبر المتحدث ذاته، أنه نجح في السلسلة الكوميدية “الفد تيفي” ، التي تعالج قصة حب رومانسية، من خلال مطاردة “كبور” شخصية “فتيحة”، وهي فتاة بدوية، يحاول هذا الرجل الزواج بها.

وبخصوص سبب مشاركة الفنانين الشباب في أعماله الفنية، صرح الفد، أن هذا راجع في الأصل إلى أنه أستاذ، يشتغل منذ سنين مع المغمور والهاوي و المبتدئ، وهذا الأمر لايخلق له أي مشكل، لأنه طور من خبرته في التعامل معهم، وفي تدبير النواقص التقنية في التشخيص، قائلاً:” ليس لدي مشكل أن اشتغل معهم وأقف بجانبهم إلى حد ما، مادام أن هناك موهبة في النجاح وفي التألق، بحيث يجد سهولة في تدبير الجانب الهاوي، الذي يجعله يستفيد من قدراتهم “.

وأوضح حسن الفد، أنه لا يوجد تشابه بينه وبين كبور، بل هي فقط علاقة فنان أو مؤلف، بشخصية فنية خيالية يشتغل عليها، غير أنه يلتقي مع “كبور” في المجتمع الذي ينحذر منه حسن الفد، وأيضا في المشترك الثقافي والنفسي، والسوسيولوجي الذي يشتركه مع الجمهور المغربي ، ويختزل البعض منه في شخصية “كبور” قائلاً:” سبق وأن التقينا هذه الشخصية الخيالية في عائلاتنا وفي أقاربنا، وحتى في سلوكياتنا اليومية هناك الشخصية “الكبورية”.

وفيما يخص الجمهور الذي يُخاطبه حسن الفد، أكد أنه لا يخاطب كل الجماهير ، بل يخاطب الجمهور العاشق لأعماله ، الذي يملك الحق في محاسبة هذه الأعمال، ومشاهدتها والإقبال عليها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى