اقتصاد

الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك يرتفع بنسبة 0.6 في المائة

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، سجّل خلال شهر فبراير 2022، ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة بلغت 0,6 في المائة، بالمقارنة مع الشهر السابق.

وأرجعت المندوبية سبب الارتفاع إلى تزايد الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ 1,0 في المائة، والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ 0,3 في المائة.

و أشارت المندوبية إلى أن الارتفاع تعلق بالمواد الغذائية المسجلة في الفترة الممتدة ما بين شهري يناير وفبراير 2022، وخصّ أثمان “الخبز والحبوب” بـ 2,9 في المائة، و “الزيوت والذهنيات” بـ 1,5 في المائة، و”الخضر” بـ 1,0 في المائة، و”الفواكه” بـ 0,5 في المائة، و”الحليب والجبن والبيض بـ” 0,4 في المائة، في حين قدّر انخفاض أثمان “السمك وفواكه البحر” بنسبة بلغت 0,1 في المائة، وعن المواد غير الغذائية، فقد بلغت نسبة أثمان “المحروقات” 5,7 في المائة.

وعن التقسيم الجهوي، فقد سُجّلت أهم الارتفاعات في مراكش بـ 1,3 في المائة، وفي فاس وطنجة بـ 1,1 في المائة، وفي وجدة بـ 0,9 في المائة، وفي كلميم وبني ملال بـ 0,8 في المائة، وفي القنيطرة والرباط و تطوان بـ 0,7 في المائة، في حين شهدت الدار البيضاء والرشيدية نسبة انخفاض قدرت بـ 0,1 في المائة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى