اقتصادتقاريرسياسية

أزمة الغاز | إسبانيا تدعم المغرب في مواجهة القرار الجزائري

أعلنت الحكومة الإسبانية، اليوم الخميس، أنها ستساعد المغرب على “ضمان أمنه الطاقي”، وذلك بالسماح لها بنقل الغاز عبر خط أنابيب الغاز، الذي أوقفته الجزائر نهاية أكتوبر الماضي .

 

مدريد إلى جانب الرباط

وأوضحت وزارة التحول البيئي الإسبانية، في بيان لها أن المغرب طلب الدعم لضمان أمن طاقته على أساس العلاقات التجارية التي تجمع الرباط بمدريد، وهو الأمر الذي استجابت له الأخيرة، بشكل إيجابي “كما ينبغي أن تفعل مع أي شريك أو جار آخر”.

ويضيف البيان ذاته، أنه لم يتم تحديد كمية الغاز الذي ستوفره إسبانيا للمغرب، وأنه سيكون بمقدور الرباط الحصول على الغاز الطبيعي المسال من الأسواق الدولية وتفريغه وإعادة تحويله واستخدام خط أنابيب الغاز المغاربي، لوصوله إلى الأراضي المغربية .

بعد القرار الجزائري

الاتفاق المغربي الإسباني، يأتي بعد قرار السلطات الجزائرية نهاية أكتوبر الماضي، عدم تجديد عقد الغاز الذي يمر عبر المغرب ويزود إسبانيا، وذلك في سياق التوترات الدبلوماسية بين البلدين، وقطع العلاقات الديبلوماسية بين الجزائر والرباط .

 

وكان المغرب، يستفيد من جزء مهم من الغاز الموجه إلى الأراضي الإسبانية، من الجزائر، بموجب عقد يسمح له بذلك .

المرور من الأراضي المغربية، أثناء عملية نقل الغاز إلى إسبانيا، كان يوفر للرباط 3 %، من إجمالي الغاز الطبيعي الموجه إلى إسبانيا، وهو الأمر الذي لم تعد تستفيد منه الرباط، بعد القرار الجزائري .

مؤشرات إيجابية

المبادرة الإسبانية تجاه المغرب، وصفتها وسائل إعلام إسبانية بـ”المؤشرات الإيجابية”، لعودة العلاقات بين الرباط ومدريد، بعدما انقطعت في وقت سابق، بسبب استقبال زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، بالقاعدة العسكرية بسرقسطة .

ويشار إلى أن المغرب ومباشرة بعد القرار الجزائري، سارع إلى العمل على الطاقات البديلة، والمتجددة، والتطوير من جودتها، من أجل سد الخصاص الذي ستخلفه التوثرات القائمة بين الرباط، وقصر المرادية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى