تقارير

وزارة الخارجية:نسبة الموظفات في السلك الدبلوماسي تبلغ 43٪

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي، و المغاربة المقيمين بالخارج أن تمثيل المرأة في الوزارة،ارتفع بشكل كبير منذ عام 2017، حيث نجحت النساء في تسلق سلم القيادة إلى مناصب عليا.

ونشرت الوزارة إحصائيات حول تمثيل المرأة في السلك الدبلوماسي، تفيد أن 43٪ من عدد موظفيها من الإناث، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 4٪ مقارنة بعام 2017، وتوزع الموظفات أعلى بقليل في مقر الوزارة بالرباط بنسبة 47٪ منه بين الوفود المغربية بالخارج بـ41٪.

وتحت شعار “المساواة بين الجنسين اليوم من أجل مستقبل مستدام”، قالت الوزارة في تغريدة لها على حسابها بتويتر: “يعد يوم المرأة فرصة لتسليط الضوء على الحضور النشط للمرأة في الدبلوماسية المغربية، وإبراز دورها المركزي في الدفاع عن مصالح الوطن، والجدير بالذكر أن هيئة الأمم المتحدة للمرأة اختارت الموضوع لتسليط الضوء على ضرورة المساواة بين الجنسين من أجل التنمية المستقبلية.

وأوضحت نفس الإحصائيات أن عدد المديرات داخل الوزارة المغربية قد تضاعف في السنوات الخمس الماضية، حيث ارتفع من 13٪ في سنة 2017، إلى 28٪ في سنة 2022، وعلى الرغم من أن غالبية الأدوار العامة رفيعة المستوى ما زالت تشغلها الذكور، فإن 21٪ من السفراء والقناصل العامين، والسفراء الثانويين، ورؤساء البعثات، هم من الإناث في سنة 2022، وهو نمو مشجع من 13.5٪ في عام 2017.

وتتوقع الوزارة أن تزداد معدلات مشاركة الإناث في المستقبل، حيث تُمثل النساء 51.3٪ من المعينين الجدد في جولات التوظيف الثلاث الأخيرة، وعلى الرغم من الاتجاهات الواعدة، والنمو المستمر لتمثيل المرأة في العديد من القطاعات خلال السنوات الأخيرة، إلا أن الذكور يواصلون الهيمنة على المناصب القيادية، وعلى هذا الأساس، تجدد المملكة المغربية في مناسبات عدة التزامها بتحقيق المساواة بين الجنسين، ومكافحة العنف ضد المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى