الرئيسيةسياسية

ماذا يعني تعيين جو بايدن لـ”سفير فوق العادة” بالمغرب ؟

اقترح الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تعيين سفير جديد في المغرب، وفقا لاقتراحه على مجلس الشيوخ الأمريكي، بالكونغرس.

ووقع الاختيار على بونييت تالوار، الذي شغل منصب مساعد الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، ومناصب حساسة في الإدارة الأمريكية، ليكون سفيراً فوق العادة ومفوضاً لدى المملكة المغربية.

المسؤول الدبلوماسي الجديد، عمل في الأمن القومي الأمريكي، والسياسة الخارجية بالوزارة الوصية بالإضافة لعمله في البيت الأبيض ومجلس الشيوخ الأمريكي.

ويُشار إلى أن “السفير فوق العادة” يتمتع بنفس الامتيازات القانونية للسفير العادي في ما يخص الإقامة بعاصمة الدولة الأجنبية الموفد إليها، لكن يتوجب أن يتصف “السفير فوق العادة” بدرجة عالية من الثقافة والتجربة السياسية والحكمة في التعامل.

ويُعد سفير فوق العادة، مرتبة دبلوماسية هي الأعلى في مراتب السفراء، وتكون في غالب الأحيان، بين الدول الصديقة، أو التي أعيدت العلاقات بين هذه الدول، كما هو الشأن بين قطر ومصر مؤخراً، حيث أُعيدت العلاقات بعد انقطاعها لمدة طويلة، قبل أن يتدخلا زعماء الدولتين لإعادتها والعمل على الاستثمارات بين الدولتين .

ويرى المراقبون للشأن الدولي، أن تعيين سفيرا فوق العادة للولايات المتحدة الأمريكية، في المغرب، هو إشارة لتطور العلاقات بين الرباط وواشنطن أكثر من السابق، ولاسيما في مرحلة أشبه بالجمود التي طبعت علاقة إدارة جو بايدن بالمغرب، بعد الانتخابات الأمريكية.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى