اقتصاددوليسياسيةمجتمع

تعاون بين “لارام” و” ال عال” الإسرائيلية للطيران.. هل ستعزز السياحة في المغرب ؟

وقعت الخطوط الجوية الملكية المغربية وشركة “ال عال” الإسرائيلية للطيران، اتفاقية للرمز المشترك  الإثنين 14 مارس في تل أبيب.

وستتيح هذه الاتفاقية تقديم المزيد من الخيارات لعملاء الشركتين،من حيث الجداول الزمنية وقابلية الدمج بين مراكش والدار البيضاء وتل أبيب، كما ستربط شبكات الشركتين رحلات أكثر مرونة، وستسمح بتوفير رحلات جوية بين إسرائيل والمغرب وإلى وجهات أخرى في إفريقيا وأمريكا ،فيما يعمل الشركاء على صياغة الاتفاقية النهائية.

كما سيشمل الرمز المشترك، الذي يسري مفعوله ابتداء من اليوم، في مرحلته الأولى، رحلات مباشرة بين المغرب وإسرائيل تديرها الشركتان.

و ستنظم شركة “ال عال” رحلات منتظمة بين تل أبيب ومراكش بمعدل ثلاث دورات في الأسبوع، وبالنسبة للخطوط الملكية المغربية، فقد افتتحت خطها الجوي المباشر الجديد الذي يربط الدار البيضاء بتل أبيب بأربعة رحلات في مرحلة البداية، لتزداد الوتيرة إلى خمس رحلات أسبوعيا.

وقد ترأس عبد الحميد عدو الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الملكية المغربية حفل توقيع هذه الاتفاقية، رفقة أفيغال سوريك الرئيس التنفيذي لشركة “ال عال” الإسرائيلية.

وفي هذا الصدد قال أفيغال سوريك عقب تصريحه: “نحن نفتخر بفرصة أن تكون “ال عال” جسراً جوياً لدولة مهمة مثل المملكة المغربية”، مضيفاً: “إن التقدم في هذه المجال مهم على الصعيدين التجاري والسياسي، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بتعزيز العلاقات بين الدول”.

 

ومازال التساؤل قائما، بين المراقبين عن مدى تحقيق هذه الاتفاقية للارتقاء السياحي، التي تقررت في عدد من اتفاقيات التعاون، حيث أكد عدد من المسؤولين، أن المغرب سيأتي بنصف مليون سائح إسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى