من هو سفاح سيدي حجاج القاتل المتسلسل الذي أفزع البيضاء؟

تشهد مدينة الدار البيضاء صدمة كبيرة جراء كشف عن سلسلة من جرائم القتل البشعة التي ارتكبها مشتبه به بات معروفا بـ”سفاح سيدي حجاج”، تم توقيفه بالتعاون بين فرقة الشرطة القضائية والأمن الوطني.

من هو سفاح سيدي حجاج؟

يشتبه بأن هذا الشخص، البالغ من العمر 60 عامًا، ولديه سوابق قانونية، قام بارتكاب ثلاث جرائم قتل مروعة، تم ربطها بأعمال تمثيل باستخدام جثث الضحايا.

تم تلقي إشعار بالبحث عن الضحية الأولى، التي تبلغ من العمر 72 عامًا، في شتنبر الماضي.

وبعد إجراء عمليات تحري وتحقيق دقيق، تم توجيه الاتهام لجارها الذي تم توقيفه.

كيف استدرج سفاح سيدي حجاج الضحايا؟

ويشتبه في أنه قد استدرجها إلى منزله وارتكب جريمة القتل وقام بدفنها في فناء المنزل في منطقة “سيدي حجاج” بضواحي الدار البيضاء.

بالإضافة إلى الجريمة الأولى، يتهم المشتبه به أيضًا بقتل شخصين آخرين باستخدام نفس الأسلوب الإجرامي البشع. تم العثور على جثتيهما بجوار جثة الضحية الثالثة المدفونة في فناء نفس المنزل وأخرى بالقرب منه.

سفاح سيدي حجاج
من مسرح الجريمة

المتهم في الحراسة النظرية

تم وضع المشتبه به تحت تدبير الحراسة النظرية وجاري التحقيق في الجرائم والدوافع والخلفيات المحتملة وراء ارتكاب هذه الأعمال الإجرامية. تحيط هذه القضية بالكثير من الغموض والصدمة في مدينة الدار البيضاء، ومن المهم أن تستمر الجهات القانونية في البحث عن الحقيقة وتحقيق العدالة لأسر الضحايا والمجتمع المحلي.

أسباب جرائم سفاح سيدي حجاج

وفي نفس السياق، مازال التساؤل عن الأسباب الكامنة وراء جريمة القتل التي قام بها المتهم الستيني، والذي يعمل “سائقا لدراجة ثلاثية”.

وترجح مصادر أن يكون بسبب خلل عقلي، في حين يتجه البعض الاخر لكون الجريمة لها علاقة بـ”السرقة”، لاسيما أن الضحية السبعينية يُقال أنها ميسورة الحال.

وما تزال التحقيقات جارية لمعرفة التفاصيل الكامنة وراء أسباب هذه الجرائم المتسلسلة.

عقوبة سفاح سيدي حجاج هي الإعدام

ومن المرجح أن يواجه المتهم عقوبة الإعدام، باعتباره قاتلا متسلسلا، ولديه أكثر من ضحية بالإضافة لإخفائه للجتث.

وينص الفصل 392 من القانون الجنائي و ينص علي ما يلي: ” كل من تسبب عمدا في قتل غيره يعدقاتلا و يعاقب بالسجن المؤبد”، ويشدد المشرع عقوبة القتل العمد فرفعها الى الإعدام في حالة ما إذاإ قترن القتل بواحد من الظروف التالية :

  • إقتران القتل بجناية ( الفصل 392 )
  • أو ارتباط القتل بجناية
  • أو جنحة ( الفصل 392 )
  • أو سبق الإصرار ( الفصل 393 )
  • أو الترصد ( الفصل 393 )

وهي كلها أفعال قام بها المتهم بالإضافة لقتله الضحايا، وبالتالي فينطبق عليه ظروف التشديد.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *