“فوكس” المتطرف يعود لممارسة العداء تجاه المغرب.. ويتهمه بممارسة “الحرب الهجينة”

عبّر ممثل حزب “فوكس” اليميني المتطرف، في سبتة المحتلة، خوان سيرجيو ريدوندو، أمس الاثنين، عن أسفه لما زعم بأنه “استخدام المغرب للهجرة غير الشرعية لشل إسبانيا وأوروبا”. مطالباً في هذا الصدد، بـ”اتخاذ إجراءات لوقف الغزو الهجري للقارة الذي يُنظم من قبل دول أخرى”، حسب تعبيره.

جاء ذلك خلال احتفال مؤسسة الدفاع عن الأمة الإسبانية (DENAES) في مليلية بالمراقبة الوطنية الثانية، حيث شارك ممثلون عن حزب “فوكس” في سبتة ومليلية والبرلمان الأندلسي.

وأدار السياسي المتطرف، نقاشًا تناول ما زعم أنها “الحرب الهجينة التي يمارسها المغرب ضد إسبانيا، واستخدام الهجرة غير الشرعية كوسيلة للضغط السياسي والاقتصادي والاجتماعي”. وعبر عن تقييمه لهذه الفعالية التي شاركت فيها النائبة الوطنية لحزب “فوكس”، روثيو دي مير، ورئيس جمعية شرطة القرن الواحد والعشرين، صموئيل فاسكيز.

وقال ريدوندو، إنه “أردنا أن نوضح أن دولًا ثالثة، مثل المغرب، وتركيا، تستخدم الهجرة غير الشرعية لتحقيق مصالحها السياسية والاقتصادية، مستغلة مواطنيها، والهجرة من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، لشل بلدان، مثل إسبانيا، أو باقي دول الاتحاد الأوروبي”، على حد زعمه.

كما تناول اللقاء، “نقص سياسة الدولة لمواجهة الهجرة غير الشرعية الجماعية”. في حين تم تطبيق ما تم وصفها بـ”سياسة الصمت التي تحاول تشويه صورة من يشيرون إلى المشكلة”، وفقًا لما ذكره ريدوندو.

وأكد ممثل حزب “فوكس” اليميني المتطرف المعروف بعدائه للمغرب، أن حزبه “نقدي جدًا تجاه توزيع القاصرين الأجانب غير المصحوبين بذويهم الذي تدعمه حكومة بيدرو سانشيز، والذي لا يؤدي إلا إلى تأجيج تأثير الدعوة”. وأضاف: “هذه الطريقة لا يمكن أن تكون الحل للأزمة التي تعاني منها سبتة أو جزر الكناري بسبب وصول المهاجرين القاصرين”.

واختتم ريدوندو، بالقول إن “من المهم فتح نقاش حول وضع المدينة”. مشيرًا إلى أن “الحكومة المركزية تروج لصورة غير حقيقية عن سبتة”. وأنه “من الضروري الإشارة إلى المشكلة، لكي نتمكن من البحث عن حلول فعالة مع البلاد ككل، لوقف التدفق المستمر للهجرة التي نعاني منها في سبتة”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *