الجيش الإسباني “يستعرض عضلاته” في مناورات عسكرية قبالة السواحل المغربية

واصلت الوحدات العسكرية الإسبانية، مناورات عسكرية في مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، في إطار تدريبات الردع والدفاع المعتادة، كما ذكرت هيئة الأركان العامة للدفاع في الجارة الشمالية، مسجلة “مواصلة الفريق التكتيكي “مليلية” التابع لقيادة العمليات البرية المشاركة في بعثات الوجود والمراقبة والردع، مما يساهم في الأمن في الأراضي الوطنية على مدار 24 ساعة في اليوم، وسبعة أيام في الأسبوع”، وموضحة أن “المجموعة التكتيكية تتكون من وحدات من القيادة العامة لمليلية للجيش”.

كما أشارت القيادة العامة الإسبانية، أن هذا النوع من التمارين مستمر ويشمل نشر فرق مراقبة الحدود، التي تتمثل مهمتها في ضمان استقرار وحماية الأراضي الإسبانية، من الوجود الاستراتيجي في النقاط الرئيسية إلى المراقبة الدائمة للمناطق المحيطة.

وفي سياق متصل، ربطت وسائل إعلام إسبانية، هذه المناورات العسكرية، مع إعادة انتشار تغريدة قديمة من يائير نتنياهو، ابن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي دعا على تويتر في عام 2019، “العرب والمسلمين” لغزو مدينتي سبتة ومليلية والجزر والصخور التي تحتلها إسبانيا قبالة الساحل الأفريقي، مرة أخرى.

وأشار ابن رئبس الوزراء الإسرائيلي، إلى جميع هذه الأراضي على أنها “أراضي عربية إسلامية محتلة”، ورافق تدوينته بخريطة تحتوي على سبتة ومليلية وصخرة فيليز دي لا غوميرا وصخرة ألهوماس وجزيرة ألبوران وجزر شافاريناس وجزيرة بيريجيل.

كما أشارت المصادر ذاتها، إلى أن مليلية لديها لأول مرة في تاريخها، قارب دورية بقاعدة دائمة في ميناءها، ومهمته الرئيسية هي تنفيذ عمليات المراقبة البحرية والأمنية في المياه البحرية الإقليمية للمدينة المغربية المحتلة، وكذلك الصخور والجزر التي تحتلها إسبانيا في شمال أفريقيا مثل تلك الموجودة في الحسيمة.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *