استشهاد الصحفي يحيى ابو منيع يرفع حصيلة الصحفيين ضحايا العدوان الإسرائيلي في غزة إلى 48

أصبح الصحفي يحيى ابو منيع، آخر ضحايا العدوان الذي يشنه جيش الاحتلال الإسرائيلي عاى فطاع غزة، بعد استشهاده اليوم الثلاثاء، ليصل إجمالي عدد الصحفيين الذين استشهدوا منذ بدء العدوان قبل شهر، إلى 48 صحفياً.

وشهدت الساحة الإعلامية الفلسطينية، أيضا، استشهاد الصحفي محمد الجاجة، بعد استهداف القوات الإسرائيلية منزله في حي النصر بغزة، مساء يوم الاثنين.

ونعى مكتب الإعلام التابع لحكومة غزة، الصحفيين والعاملين في ميدان الإعلام الذين فقدوا حياتهم، مؤكدًا على التأثير الكارثي للعدوان الإسرائيلي على مجتمع الصحفيين بالمنطقة.

وقالت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، في وقت سابق، إن “آلة القتل الإسرائيلية تستمر في استهداف الصحافيين العاملين بقطاع غزة وعائلاتهم، إذ سقط الأربعاء عدد من أفراد عائلة الزميل وائل الدحدوح مراسل الجزيرة في غزة، بمن فيهم زوجته وابنه وابنته، في قصف إسرائيلي استهدف منزلا نزحوا إليه في مخيم النصيرات وسط القطاع”.

وأدانت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، في بلاغ لها، توصلت “بلادنا24” بنسخة منه، بشدة، “استهداف المدنيين ومنهم الصحفيين المشمولين بالحماية الممنوحة بموجب اتفاقيات جنيف وبروتوكوليها الإضافيين، شمولا تماماً، والأهم من ذلك أن المادة 79 من البروتوكول الإضافي الأول تنص على أن الصحفيين يتمتعون بجميع الحقوق وأشكال الحماية الممنوحة للمدنيين في النزاعات المسلحة الدولية.

وطالبت النقابة، “المجتمع الدولي بالتحرك العملي لإيقاف هذه الحرب الغاشمة، واستعمال كل وسائل الضغط لمنع استهداف المدنيين وحماية الصحفيين أثناء مزاولتهم لواجبهم المهني في الميدان”.

وعبرت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، عن “عزاءها لزملائنا قيادة وأعضاء في نقابة الصحفيين الفلسطينيين، وتعبر عن التضامن الكامل معهم في ظل هذه الظروف العصيبة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *