جيش الاحتلال الإسرائيلي يفجر منزل القيادي في “حماس” صالح العاروري

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح الثلاثاء، بتفجير منزل عائلة صالح العاروري، وهو نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، وذلك عقب اقتحام الجيش لعدة بلدات بالضفة الغربية واعتقال عددا من المدنيين الفلسطينيين.

وحسب تقارير إعلامية متطابقة، فقد اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عارورة بالضفة، وحاصرت منزل العاروري قبل تفجيره، كما اقتحمت مخيمات عايدة والعزة والدهيشة في بيت لحم بالضفة الغربية.

ويشار، أن قوات الجيش الإسرائيلي كانت قد اقتحمت مساء الاثنين، عدة مناطق في الضفة الغربية، وقامت باعتقال عدد من الفلسطينيين، حيث نقلت “قناة الأقصى” بأن “قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت بلدة علار شمال طولكرم، مشيرة إلى “وقوع اشتباكات مسلحة بين مقاومين وقوات الاحتلال في ضاحية شويكة بطولكرم”.

وفي السياق ذاته، ذكر بيان مشترك صادر عن “كتائب شهداء الأقصى” و”سرايا القدس”، “أوقعنا قوة راجلة من جيش الاحتلال في كمين محكم في منطقة شويكة، واستهدفنا القوة بإطلاق كمية كثيفة من الرصاص عليها، ونؤكد وقوع إصابات في صفوف جنود جيش الاحتلال.”

وفي المقابل، لم يصدر أي رد من قبل الجيش الإسرائيلي على ما جاء في البيان المشترك المذكور، إلا أنه أعلن في منشور، الثلاثاء، أنه “فجر منزل نائب رئيس المكتب السياسي لحماس صالح العاروري”.

ويذكر أن القوات الإسرائيلية، كانت قد اقتحمت منزل العاروري في بلدة عارورة شمال غرب رام الله، وفق ما نقلت وسائل إعلام فلسطينية، كما أضافت أن “القوات الإسرائيلية أغلقت مداخل البلدة”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *