الأساتذة يتهمون بنموسى بحرمان آلاف التلاميذ من حقهم في التمدرس

يتواصل التصعيد من طرف النقابات والتنسيقيات الرافضة للنظام الأساسي الخاص بموظفي قطاع التربية الوطنية، وتتواصل معه الأشكال الاحتجاجية، حيث شهدت اليوم الأربعاء، العاصمة الرباط، وقفة احتجاجية أمام مقر الوزارة، نظمها الأساتذة المتعاقدين.

ورغم تطمين رئيس الحكومة بتجويد النظام الأساسي، إلا أن بدر الدين الهلالي، أستاذ متعاقد من مديرية سلا، قال في تصريح لـ”بلادنا24“، إن “ما تعيشه الساحة التعليمية من احتقان، راجع للنظام الأساسي”، واصفا إياه بـ”نظام المآسي”، الذي “يجب على الحكومة أن لا تراهن على عامل الزمن في إخماد انتفاضة رجال ونساء التعليم”.

وأكد المتحدث، على أن “الأمور ستخرج عن السيطرة أكثر، في حال لم تجد وزارة بنموسى حلا”، قائلا إنها “ستؤول إلى ما لا يحمد عقباه، وتتحمل الوزارة والدولة كافة المسؤولية فيما ستؤول إليه الأوضاع من احتقان وحرمان لعشرات الآلاف من التلاميذ من حقهم في التمدرس”.

فيما اعتبرت سارة، أستاذة متعاقدة، أن النظام الأساسي “لا يراعي إطلاقا شروط التشغيل، ولا يصون كرامة وحقوق الأستاذ”، مضيفة: “اليوم نحن هنا بشكل موحد، الشغيلة التعليمية على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة، أمام وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، لتجديد الرفض التام وموقفنا القار تجاه هذا النظام”.

مشيرة إلى وفقة احتجاجية أخرى، ستقوم بها الشغيلة التعليمية بالجهة، من أجل “توحيد موقفنا ورفضنا تجاه النظام الأساسي، الذي نعتبره مشحف وتعسفي، ولا يراعي حقوق الأستاذ، ولا يصون كرامته”.

ومن جهته، قال أزنار علاء كبوس، إطار الدعم الإجتماعي والنفسي، إن النظام الأساسي لم يستجب لمطالبهم المتمثلة في “توحيد الشغيلة التعليمية، والزيادة في الأجور، والادماج في الوظفية العمومية”، مطالبا بـ”وقف التعسفات التي تمارسها الإدارة، على هذه الفئة لمحاولة سد الخصاص وعدم إعطائها أي تعويضات عن مهام لا تمت لها بصلة، إضافة إلى تحديد عدد ساعات العمل”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *