هذا ما قررته النيابة العامة بشأن أحداث اقتحام مهاجرين لسياج مليلية

قررت النيابة العامة، اليوم الاثنين، إغلاق ملف التحقيق في ما عرف إعلاميا بـ’’مأساة مليلية’’، التي أسفرت عن مقتل 23 مهاجرا، وإصابة العشرات بجروح خطيرة، أثناء محاولة الدخول لمدينة مليلية المحتلة، شهر يونيو من عام 2022، وذلك بسبب غياب أدلة تثبت وجود جريمة.

ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، عن مصادر قضائية مغربية، أن هذا القرار، جاء بعد التأكد من أن قوات الأمن المغربية، تدخلت بطريقة مهنية ومناسبة حيال ما حدث ذلك اليوم.

وأضافت المصادر ذاتها، أن هذا القرار، جاء مماثلا للقرار الذي اتخذته النيابة العامة الإسبانية في القضية، شهر دجنبر من عام 2022، بعدما تأكدت من عدم وجود أي مخالفات أو جرائم من جانب المسؤولين الإسبان، أثناء محاولة مئات المهاجرين، اجتياز السياج الفاصل بين الناظور ومليلية المحتلة.

وكانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، قد أفادت بأن عدد الضحايا بلغ 27 مهاجرا، مع وجود 70 شخصا آخرين في عداد المفقودين. 

كما أكد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالناظور، مؤخرا، على أن بعض ضحايا الحادثة، تم دفنهم بناء على “تعليمات” من النيابة العامة، ما يشير إلى إغلاق القضية. لافتة إلى أن هذه الخطوة، جاءت بعد جمع عينات الحمض النووي.

يشار الى أنه في 24 يونيو من عام 2022، حاول قرابة 2000 مهاجر، أغلبهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء والسودان، اقتحام سياج مدينة مليلية المحتلة، ما أدى إلى وفاة 23 مهاجرا، وإصابة العشرات.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *