مهنيون يشككون في تبذير الحمامات للمياه بعد تقليص السلطات أيام العمل

وجهت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات، رسالة مفتوحة إلى وزير الداخلية، تطالب من خلالها بـ”تعليق قرار إغلاق الحمامات لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع”.

وأشارت الجامعة في رسالتها التي توصلت “بلادنا24” بنسخة منها، إلى أن “القرار المتخذ حاليا في إغلاق الحمامات لثلاثة ايام متتالية (الاثنين، الثلاثاء الاربعاء)، لا يقل قساوة وضررا عن ما كانت تسببت فيه جائحة كورونا لأصحاب القطاع، والتي عرضت مصالحهم لضرر بليغ، بسبب قرارات إدارية قاسية، المتمثلة بالإغلاق الكلي للمحلات الخدماتية، والتي لا زالت تبعاتها الاقتصادية والاجتماعية جاثمة على الدورة الاقتصادية والإنتاجية، وسببت لهم في عجز مالي”.

وتابعت الهيئة في رسالتها، أن “هذا القرار جاء في ظل غياب أي معطى إحصائي دقيق أو تبيان علمي صادر عن جهة رسمية تؤكد بالملموس أن الحمام مسؤول عن ضياع المياه إلى حدود الإجهاد المائي، علما وتوضيحا أن المندوبية السامية للتخطيط أصدرت سنة 2022 تقريرا، وحددت القطاعات المستهلكة للمياه، حيث جاء قطاع الخدمات في الدرجة الأدنى، إذ يستهلك 2 في المائة من المخزون العام للمياه، وأن قطاع الحمامات يشكل جزءا من قطاع الخدمات”.

كما أشارت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات، إلى أن من سلبيات هذا القرار، “حرمان ما يزيد عن 200,000 من شغيلة الحمامات من مدخولها اليومي لمدة أيام الإغلاق الذي سيؤثر سلبا على الطاقة الشرائية لهذه الفئة العريضة”، مؤكدة على أنه “سيضطر المواطنون إلى الاستحمام في البيوت عن طريق الرشاشات، الشيء الذي سيضاعف استهلاك الماء، بالإضافة الى تسخينه غالبا بقنينات الغاز المدعومة من طرف الدولة، ولقد وقفت الدولة على هذا المعطى أثناء الإغلاق في جائحة كورونا، حيث تضاعف بشكل كبير استهلاك الغاز المدعم أثناء إغلاق الحمامات”.

وأضافت الجامعة، أن “اتخاذ الولاة والعمال قرار الإغلاق للحمامات المتسرع والمجحف والبعيد عن الحكامة المطلوبة في هذا الشأن، وضع أرباب الحمامات تحت ضغط كبير وقاسي”.

وفي الختام، التمست الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات، من وزير الداخلية، “التدخل المسؤول في إصدار تعليمات للولاة والعمال، لتعليق قراراتهم بإغلاق الحمامات لأيام الاثنين، الثلاثاء، والأربعاء، إلى حين حسن تنزيل مضامين الكتاب المؤرخ يوم 26 دجنبر 2023، واستنفاد كافة الشروط المضمنة به، بالخصوص على إحياء النقطة الخاصة بالحملات التحسيسية بشراكة مع كافة الشركاء المتدخلة في قطاع الماء”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *