التقدم والاشتراكية يندد بالتعامل “الفاشل” و”اللامسؤول” للحكومة مع أزمة طلبة الطب

ندد حزب التقدم والاشتراكية، بما سماه “الموقف اللامبالي غير المفهوم من الحكومة في تعاطيها الفاشِل واللامسؤول مع الوضعِ الخطير الذي تعيشه كليات الطب والصيدلة”. منتقدا التعامل الفاشل وغير المسؤول للحكومة، مع الأزمة الخطيرة للكليات.

وأضاف حزب التقدم والاشتراكية، في بيان له، عقب انتقاد مكتبه السياسي، أمس الثلاثاء، أن “الوضع الخطير الذي تعيشه كليات الطب والصيدلة، نتيجة مقاطعة الطلبة للدروس والتداريب، طوال السنة الآيلة نحو البياض، وأيضا مقاطعتهم للامتحانات في منتصف السنة وفي نهايتها، بسبب تعنت الحكومة، ووزارة التعليم العالي تحديدا، واستهتارهما بمصير أطباء وصيادلة المستقبل، مع ما لذلك من تداعيات خطيرة على آفاق إصلاح منظومة الصحة الوطنية. بينما مرت السنة الجامعية بشكل عاد بالنسبة لكليات الطب والصيدلة الخصوصية أو التابعة لمؤسسات”.

واستنكر حزب “الكتاب”، المصطف بالمعارضة، “رفض الحكومة الممنهج المثول أمام ممثلي الأمة، لتفسير حيثيات أزمة كليات الطب والصيدلة، بما يعني غياب الإرادة السياسية لحل هذه الأزمة غير المسبوقة”، وهو ما يؤكد، يضيف البيان، “تجاهل الحكومة لصوت البرلمان وأدواره ومكانته وتضييقها الممنهج على ممارسة المعارضة لمهامها الدستورية”.

وأعرب رفاق بنعبد الله، عن “دعمهم لخطوة الانسحاب الاضطراري، لمكونات المعارضة من الجلسة العمومية الأخيرة بمجلس النواب، احتجاجا على ازدراء وتحقير الحكومة، لمؤسسة البرلمان، في تناف تام مع المقتضيات الدستورية والقانونية”.

وشدد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، على أن “هذا الوضع الخطير، الذي وصل إلى الباب المسدود، يستلزم من الحكومة تحمل مسؤولياتها الكاملة، إما بإيجاد الحلول الفورية والمستعجلة لهذا المشكل الحيوي بالنسبة للطلبة ولبلادنا، وإما باستخلاص العبرة من الفشل، واتخاذ المبادرة السياسية المنطقية المترتبة عن ذلك”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *