البابا فرنسيس يجدد دعوة وقف إطلاق نار وضمان وصول المساعدات إلى غزة

مع اقتراب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، من دخول شهره السادس، دعا بابا الفاتيكان، مجددا، إلى وقف لإطلاق النار في غزة، وضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى القطاع. كما حث على الإفراج السريع عن الأسرى الذين اختطفوا من كلتا الجانبين.

وقال البابا، في رسالة وجهها بمناسبة عيد الفصح في الفاتيكان، الأحد، “أدعو مرة أخرى إلى ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى غزة، وأحث مجدداً على الإفراج السريع عن الرهائن الذين اختطفوا في السابع من أكتوبر، فضلا عن وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة”.

وتابع البابا فرنسيس، بالقول، “دعونا لا نسمح للأعمال العدائية الجارية بأن تلحق ضررا بالغا في السكان المدنيين المنهكين الآن، وخاصة الأطفال”. مشيراً إلى أن “الحرب هي دائما سخافة وهزيمة”.

ورغم تصاعد التحذيرات من المجاعة في غزة، والنقص الحاد في المواد الغذائية والطبية، تواصل إسرائيل تصميمها على استكمال حربها على قطاع غزة، وتلوح بعمل عسكري واسع في مدينة رفح الجنوبية، التي تحتوي على أكثر من 1.25 مليون نازح من شمال القطاع.

وأسفرت الحرب الدموية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة، منذ السابع من أكتوبر الماضي، عن استشهاد أكثر من 32 ألف فلسطيني، أغلبيتهم من الأطفال والنساء، إضافة إلى إصابة أكثر من 75 ألف آخرين.

ولا يزال آلاف المواطنين في عداد المفقودين تحت الأنقاض وفي الطرقات، ويمنع الاحتلال طواقم الإسعاف والإنقاذ من الوصول إليهم، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *