البوليساريو تتبنى هجوم السمارة.. وقيادي سابق يصف الأمر بـ”الخطأ القاتل”

بعد أزيد من 20 ساعة على سقوط مقذوفات متفجرة، استهدفت أحياء سكنية بمدينة السمارة، خرجت جبهة البوليساريو الانفصالية، مساء أمس الأحد، لتعلن مسؤوليتها عن الهجوم.

وقالت جبهة البوليساريو، فيما تسميه “بلاغ عسكري”، حمل ترقيم 901، ضمن سلسلة بلاغاتها اليومية المستمرة، التي تزعم من خلالها نشوب حرب في الصحراء، (قالت) إنها شنت “هجومات” استهدفت قطاعات المحبس، السمارة، والفرسية، بـ”أقصاف مركزة”.

وفي ذات السياق، وصف مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، القيادي السابق في جبهة البوليساريو، ما أقدمت عليه الأخيرة، بـ”الخطأ القاتل”، معتبرا في تدوينة له على حسابه الشخصي بمنصة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن تبنيها للحادث، لن يحقق لها أي مكسب.

وأضاف مصطفى سلمى، “بل على العكس، يضرها ضررا استراتيجيا، فهي حادثة إرهابية وجريمة حرب، يمكن البناء عليها لتصنيف البوليساريو منظمة إرهابية، فوق ما تعطي للمغرب من حرية التصرف شرق الحزام بما يكفله له حق الدفاع عن النفس”.

يذكر أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون، أفاد أمس الأحد في بلاغ، أنه تم تكليف الشرطة القضائية المختصة بإجراء بحث قضائي، إثر تسجيل وفاة شخص وإصابة ثلاثة آخرين نتيجة إطلاق مقذوفات متفجرة استهدفت أحياء سكنية بمدينة السمارة.

وأضاف البلاغ أن الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالعيون قد عهد لفريق البحث القيام بالخبرات التقنية والباليستية الضرورية، للكشف عن مصدر وطبيعة المقذوفات المتفجرة التي تسببت في وفاة أحد الضحايا وإصابة ثلاتة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، من بينها حالتان حرجتان تم نقلهما للمستشفى بالعيون لتلقي العلاجات الضرورية.

وخلص البلاغ إلى التأكيد على أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالعيون سيحرص على ترتيب الاثار القانونية اللازمة على ضوء نتائج البحث.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *