المغرب يرحب بقرار محكمة العدل الدولية في حق إسرائيل

أكد مصدر بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن المملكة المغربية ترحب بالقرار الصادر عن محكمة العدل الدولية بشأن التدابير المؤقتة الفورية الواجب على دولة إسرائيل اتخادها لتوفير الحماية للفلسطينيين في قطاع غزة، وضمان انسيابية المساعدات الإنسانية بشكل كاف وبدون عوائق.

ويتوافق قرار محكمة العدل الدولية هذا، يضيف المصدر، مع ما أكد عليه مرارا، الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، من ضرورة اتخاد تدابير عملية وعاجلة لتوفير الحماية للفلسطينيين، ووضع حد للعدوان منقطع النظير الذي تعيشه غزة، وما يواكبه من تدهور خطير للوضع الإنساني.

كما ذكر المصدر بالموقف المبدئي للمملكة، الداعم لعدالة القضية الفلسطينية، والرافض لاستهداف المدنيين، من أي جهة كانت، والمتشبت بالحق المشروع للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، في إطار حل الدولتين المتوافق عليه دوليا، بما يخدم تطلعات شعوب المنطقة والمنتظم الدولي، لمستقبل آمن يعمه للسلام والاستقرار في المنطقة برمتها.

وكانت محكمة العدل الدولية، قد قررت أمس الجمعة، إصدار أمر يلزم إسرائيل باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة، لمنع حدوث أعمال إبادة جماعية في قطاع غزة. ورغم ذلك، لم تصدر المحكمة أمرًا بوقف إطلاق النار في القطاع.

وأثناء تلاوة الحكم، أكدت المحكمة، على أنه يجب على إسرائيل ضمان عدم ارتكاب قواتها لأعمال إبادة جماعية، واتخاذ تدابير لتحسين الوضع الإنساني. وأشارت المحكمة إلى أنها تتوقع من إسرائيل تقديم تقرير حول الإجراءات التي اتخذتها خلال شهر من تاريخ صدور القرار، مضيفة أن حركة المقاومة الإسلامية حماس، يجب عليها “الإفراج عن الأسرى فورًا دون شروط”.

وفي سياق آخر، أوضحت المحكمة، أن بعض الحقوق التي تطالب جنوب إفريقيا بالحصول عليها، في دعواها بشأن الإبادة الجماعية، ضد حرب إسرائيل على غزة، منطقية. وأكدت المحكمة أنها تحمل صلاحية إصدار إجراءات طارئة في هذه القضية.

وفي ختام الجلسة، أكدت محكمة العدل الدولية، على أنها لن ترفض النظر في قضية الإبادة الجماعية ضد إسرائيل، مؤكدة أن الفلسطينيين يحظون بحماية وفقًا لاتفاقية الإبادة الجماعية.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *