عمدة الجزيرة الخضراء يستقبل وفدا عن وزارة بنسعيد

استقبل عمدة الجزيرة الخضراء، خوسيه إغناسيو لاندالوسي، في قاعة المجلس في دار البلدية الإسبانية، وفداً من مسؤولي وزارة الشباب والثقافة والتواصل، برئاسة مديرة شؤون الطفولة والشؤون النسوية، كوثر منصوري، الذين زاروا مدينة الجزيرة الخضراء للاطلاع على سير عمل برنامج “ERACIS+”.

وحسب ما أوردته بلدية المدينة الإسبانية في بيان لها، فقد كان يرافق العمدة، نائبته المكلفة بالمساواة والرعاية الاجتماعية، باولا كونيشا؛ المدير العام للحماية الاجتماعية وأحياء العمل المفضلة، أنطونيو هويرتاس؛ القنصل العام للمملكة المغربية في الجزيرة الخضراء، إدريس سوسي؛ ومنسق الصناديق الأوروبية بوزارة الشمول الاجتماعي، سانتياغو رييس؛ فضلاً عن رئيس منسقية مكافحة المخدرات “باريو فيفو”، ميغيل ألبرتو دياز، وكاهن كنيسة سانتا ماريا ديل سالاديو، ميغيل أنخيل فينتورا.

وأوضح البيان ذاته، أن البعثة المغربية قضت أربعة أيام في منطقة الأندلس لمشاهدة أنشطة وزارة الشمول الاجتماعي والشباب والأسر والمساواة بحكومة الأندلس في مجال الشمول الاجتماعي والمهني للشباب.

وتأتي هذه الزيارة، حسب المصدر ذاته، في إطار المشروع الأوروبي للتوأمة مع حكومة المغرب الذي تنفذه FIIAPP – وهي هيئة تابعة لنظام التعاون الإسباني تعمل على استقطاب المواهب العامة للمؤسسات في الخارج – إلى جانب الحكومة الكتالونية وحكومة الأندلس.

وفيما يتعلق بمدينة الجزيرة الخضراء، تعرف المسؤولون المغاربة، برفقة باولا كونيشا وفريقها، على الجهود المبذولة في المنطقة الجنوبية من المدينة، وخاصة فيما يتعلق بما يسمى بـ”العمل الشبكي والابتكار في التدخل الاجتماعي المجتمعي”.

كما شاركوا أيضًا في يوم مفتوح في مكتبة البلدية “إستيبان فالديبيا إي كابريرا” في حي سالاديو كنقطة لقاء حيوية في الحي، حيث نُظم ورش عمل متنوع بتنسيق من فريق ERACIS+ التابع لإدارة المساواة والرعاية الاجتماعية، وبالتعاون مع مختلف الهيئات من القطاع الثالث ودعم مؤسسات المنطقة التي قدمت المساعدة في تنظيم إفطار تضامني.

وأعرب عمدة المدينة الإسبانية، عن شكره للزيارة، مشددًا على أهمية أن تكون الجزيرة الخضراء “نموذجًا يُحتذى به فيما يتعلق بتنفيذ الأعمال الاجتماعية، كما هو الحال في المناطق ذات الاحتياجات الخاصة”، وشكر حكومة الأندلس على الدعم الذي تقدمه للمدينة في هذا المجال.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *