بنسعيد: المعرض الدولي لكتاب الطفل والشباب تحدي لنا وآلية لدعم القراءة

قال محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، إن المعرض الدولي لكتاب الطفل والشباب، يعد بمثابة تحدي للوزارة، وآلية لدعم القراءة والكتاب، خاصة في إطار التحديات التي تعرفها العملية التعلمية التعليمية، مشيرا أن معظم الشباب والأطفال لم يعودوا يهتمون بالقراءة والكتاب، وأصبحوا يميلون إلى الحواسيب والشاشات الإلكترونية، الأمر الذي حثم على الوزارة بلورة رؤية شمولية لرد الاعتبار للقراءة والكتاب.

وأضاف بنسعيد، في تصريح صحفي، عقب فعاليات الندوة الصحفية، المتعلقة بالمعرض الدولي لكتاب الطفل والشباب في دورته الأولى، بمدينة الدار البيضاء أن المعرض، إلى جانب أنه يشكل فرصة لتعزيز العرض الثقافي للمدينة، فهو يعتبر “حلقة وجسر لتواصل الكُتاب والمهتمين بالكتابة الموجهة للناشئين من الأطفال والشباب، مما يتطلب من الوزارة تفعيل سياسة تسويق الكتاب”.

وذكر المسؤول الحكومي، في معرض حديثه، أن المعارض الدولية في العالم التي تحظى بإقبال كبير، هي معارض الأطفال والشباب، مشيراً أن هناك شراكة مع المدرسة العمومية في هذا الشأن، “بغية تعزيز عودة ثقافة قراءة الكتب داخل مجتمعنا، ولاسيما وسط الأطفال والشباب، لأنهم جيل المستقبل، وركيزة أساسية في المجتمع، وجب الإهتمام بهم”، على حد تعبيره.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *