الأصالة والمعاصرة.. “جرار” يبحث عن قائد جديد له

مازال الغموض مستمرا حول المرشح المقبل لقيادة حزب الأصالة والمعاصرة خلال المؤتمر الوطني الخامس، لكن الأساسي هو عدم استمرار عبد اللطيف وهبي في قيادة ثاني القوى السياسية.

ورغم أن مراقبين للمشهد السياسي، يرجحون عددا من الأسماء، أبرزهم سمير كودار رئيس جهة مراكش آسفي، إلا أن الأخير يفتقد للإجماع الحزبي، وغير مؤهل لقيادة حزب سياسي، لاسيما مشارك في الحكومة، وسيكون من بين المرشحين لكن بدرجة أقل.

في المقابل، تبقى فاطمة المنصوري، أبرز المرشحات لقيادة الحزب في المؤتمر الخامس، لكنها رفضت ذلك أكثر من مرة، وفقا للمقربين منها، وبالتالي مازال الباميون يعقدون الأمل عليها من أجل الموافقة على قيادة “التراكتور” في المرحلة المقبلة.

أما صلاح الدين أبو الغالي، بالرغم من طموحه للقيادة، إلا أنه أقل حظا حتى من سمير كودار، حيث يراه البعض لا يصلح حتى أن يكون في المكتب السياسي للحزب، وبالتالي فسيكون “أرنبا” للسباق نحو قيادة الحزب لا أكثر ولا أقل.

محمد مهدي بنسعيد، يبقى هو الآخر من بين أبرز الوجوه التي يعول عليها الباميون في قيادة الحزب في المرحلة المقبلة، لكن ذلك مرتبط بقبوله الدخول في المنافسة السياسية لخلافة عبد اللطيف وهبي في المؤتمر المقبل.

وفي سياق آخر، تؤكد مصادر من داخل الأصالة والمعاصرة أن يونس سكوري، بدوره يبحث له عن مكان في قيادة الأصالة والمعاصرة في المؤتمر المقبل، ويجيش من أجل ذلك.

وكانت “بلادنا24” قد سألت سكوري عن رغبته في قيادة “الجرار” بعد المؤتمر الخامس، لكنه رفض التعليق عن الأمر.

وإلى حدود الساعة، لم يظهر أحد للكشف عن اسمه كمرشح في المؤتمر المقبل، عكس المؤتمر السابق، الذي بدأ الصراع حول قيادة الحزب مبكرا، بين عبد اللطيف وهبي، كمرشح لـ”تيار المستقبل” وحكيم بنشماش كمرشح “الشرعية”.

ويشار إلى أن المؤتمر المقبل لحزب الأصالة والمعاصرة، سيعرف من دون شك عددا من التغييرات، لاسيما بعد سقوط كل من عبد النبي بعيوي وسعيد الناصري في ملف “إسكوبار الصحراء”، والاتهامات التي وجهت للحزب وقياداته، وبالتالي سيحرص “التراكتور” على التوجه لقيادة خالية من المتابعات القضائية.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *