واخا النفط هابط دوليا صحاب أخنوش باقي زايدين فيه. وأثمنة “ليصانص والمازوط” بـ14 درهما

بعد سلسلة متوالية من الارتفاعات في أسعار المحروقات خلال الأشهر القليلة الماضية، سُجل صباح يومه السبت تراجع ملحوظ في أثمنة المواد الطاقية بشكل عام.

وبهذا، فقد شرع العديد من موزعي الوقود، في تحديث أثمنة بيع المحروقات في محطات الوقود التابعة لهم، إذ تم تخفيض متوسط الأسعار، ليوم السبت، بمقدار يتراوح بين درهم و70 سنتيما. ليضل تفاوت الأسعار لافتا بين محطة وأخرى.

وبحسب المعطيات المتوفرة بعد المعاينة، فلم تقم محطات الوقود الوطنية بتفعيل الأسعار الجديدة. وبلغة الأرقام، فقد حافظت شركة إفريقيا، على أثمنتها التفضيلية، حيث تعرض الغازوال بـ 14.01 درهما، والبنزين بـ 14.11 درهما للتر.

أما فيما يخص باقي الموزعين، فقد حددت “شيل”، سعر الغازوال في ثمن 14.97 درهما، و سعر البنزين وصل ل 14.75 درهما للتر، ذلك أن الشركة لم تقم بعد بإقرار السعر المخفض الجديد. و أما الموزع “زيز” فقد حدد ثمن الغازوال لهذا اليوم، في ثمن 14.04، والبنزين بـ 14.03 درهما للتر.

وقد تتفاوت أسعار المحروقات نسبيا، حسب سياسة كل شركة في نهج وتحديد سعرها بشكل عام.

كما أن الأثمنة تظل متفاوتة ومختلفة من مدينة لأخرى، وذلك بالنظر إلى مدى ارتفاع تكاليف النقل، حسب المسافة التي تبعد بها كل منطقة عن شركة التوزيع.

ويتساءل المواطنون عن سبب هذا الارتفاع أو الاستقرار المتواصل في السوق الوطنية، بالرغم من أثمنة النفط التي تتواصل في الانخفاض.

بلادنا24مهى الفطيري

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )