هيئة البث الإسرائيلية: الجيش وأجهزة الاستخبارات في إسرائيل كانوا على علم بهجوم 7 أكتوبر

أفادت هيئة البث الإسرائيلية “مكان”، أن وثيقة أعدتها وحدة تابعة لشعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، أكدت أن “الجيش وأجهزة الاستخبارات كانت على علم بخطة حماس لهجوم السابع من أكتوبر، وذلك قبل 3 أسابيع من تنفيذ الهجوم، مشيرة إلى أن “الوثيقة شرحت بشكل تفصيلي خطة حماس لاختطاف ما بين مائتين ومائتين وخمسين جنديا ومدنيا إسرائيليا”.

وأوضحت الهيئة، أن الوثيقة التي نشرتها قناة “كان” العبرية، والتي حملت عنوان “تدريب الهجوم بالتفصيل من البداية إلى النهاية”، أعدتها الوحدة 8200 التابعة لشعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، في 19 شتنبر 2023، تشرح بالتفصيل هجوما محتملاً لحركة المقاومة الفلسطينية حماس، على مستوطنات غلاف غزة والقواعد العسكرية.

ونقلا عن مصادر أمنية إسرائيلية، قالت قناة “كان”، التلفزيونية، إن “الوثيقة كانت معروفة لدى قيادة فرقة غزة ولدى قيادة الاستخبارات، لكن السلطات المختصة في الجيش تجاهلتها تماما”، مشددة على أن “معد الوثيقة شرح بالتفصيل سلسلة التدريبات التي كانت تنفذها وحدات النخبة التابعة للحركة والتي تدربت فيها على مداهمة المواقع العسكرية والكيبوتسات وكيفية اختطاف الجنود والمدنيين، وحتى تعليمات حول كيفية احتجاز المختطفين وحراستهم في أثناء وجودهم داخل قطاع غزة، وتسليم الجنود الأسرى إلى قادة السرايا”.

وإلى جانب هذا، أشارت الوثيقة إلى أن “الخطوة الأولى في التدريبات لتنفيذ الهجوم تمثلت في فتح ثغرات في موقع وهمي، يشابه مواقع الجيش الإسرائيلي بالقرب من قطاع غزة، إذ جرى تنفيذ التمرين من قبل 4 سرايا، وتم إعطاء كل سرية موقعا مختلفا، كما تناولت سيناريوهات من بينها سيناريو ععد الأكثر تطرفا الذي استعدت له فرقة غزة الإسرائيلية، وهو اقتحام عشرات المسلحين ثلاثة مواقع مرة واحدة.

وأشارت هيئة البث إلى أن “العديد من السياسيين والأمنيين والعسكريين في إسرائيل وصفوا هجوم حماس بأنه “فشل استخباري كبير”، مؤكدة أن “استخبارات القيادة الجنوبية وفرقة غزة لم تكن على علم بخطة الاختطاف التي وضعتها حماس فحسب، بل كانت على علم بالخطة التي تتناول الظروف التي سيحتجز فيها المختطفون، بما في ذلك تعليمات لعناصر “حماس” حول كيفية التصرف في الحالات القصوى، وكيفية احتجاز المختطفين وتحت أي ظروف يمكن إعدامهم.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تتهم فيها جهات سياسية أو عسكرية أو أمنية بالعلم عن هجوم السابع من أكتوبر، وهو ما كان قد دفع مراقب الدولة متانياهو إنغلمان، بدأ تحقيق واسع النطاق حول الفشل الاستخباراتي لمعرفة تاريخ الهجوم، وذلك قبل أن تتخد المحكمة العليا بإسرائيل قرارا ينص على ايقاف التحقيق حتى عقد جلسة استماع بشأن هذه القضية في يوليو المقبل.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *