هل كان نزار بركة يُريد “السّجن” لحميد المهداوي؟

لا يختلف اثنان، كون التهمة التي وُجّهت للصحفي حميد المهداوي، أثارت الكثير من الجدل، وأودت به في السجن لمدة ثلاث سنوات.

إلا أن الغريب في الأمر، كون نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، والوزير الحالي في حكومة عزيز أخنوش، منع في وقت سابق، محاميا استقلاليا من الدفاع عن الصحفي.

“الوزير الحشومي”، قرر طرد محامي من حزبه، فقط، بسبب دفاعه على الصحفي حميد المهداوي، كما أورد ذلك الأخير، في فيديو نشره عبر صفحته بمنصة “فيسبوك”، يقول فيه إن الأمين العام لثالث القوى السياسية، قرر طرد محامي من “الميزان”، للسبب المذكور.

ويُطرح التساؤل الأبرز، عن ما إذا كان حزب الاستقلال المعروف بدفاعه على الصحافة والصحفيين في الفترة السابقة، ها هو اليوم يحاول نزار بركة أن يُحرّف مساره، بهذه التصرفات التي لا تمث بصلة لحرية التعبير، لا من قريب ولا من بعيد.

في حين تُشير مصادر استقلالية، أن “دفاع حميد شباط على حميد المهداوي، كان سبباً في هذا التصرف الصادر من نزار بركة، وأن الأخير كان يريد أن يُصفّي حسابات ضيقة ولو على حساب صحفي”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *