الرئيسيةسياسية

هل عجز لشكر عن انتخاب المكتب السياسي لحزب “الوردة” ؟

رغم مرور مدة تقارب شهرين على إنتخاب، إدريس لشكر، زعيما لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية للولاية الثالثة، إلا أن المكتب السياسي لحزب “الوردة” لم يتم انتخابه بعد، وهو ما يفتح الباب واسعا لطرح العديد من علامات الاستفهام.

ووفق ما كشفت عنه مصادر اتحادية لـ”بلادنا24″، فان هناك العديد من أعضاء وعضوات المجلس الوطني للحزب ممن قدموا طلبات الترشيح لنيل عضوية المكتب السياسي، الأمر الذي جعل الكاتب الأول يتريث، درءا لأي صراعات من شأنها أن تنعكس سلبا على مسار الحزب، لاسيما وأنه يدعو إلى الوحدة ورص الصفوف.

وأفادت المصادر ذاتها، أن إدريس لشكر، يسعى إلى انتخاب مكتب سياسي متوافق عليه، ويحترم تمثيليات الجهات، فضلا عن احترام تمثيلية الشباب، مع التركيز على احترام الشروط المطلوبة للترشح لعضوية أعلى هيئة تنفيذية في حزب عبد الرحيم بوعبيد.

ولفتت المصادر ذاتها، إلى أن المؤتمر الوطني الأخير لحزب “الوردة” المنعقد أيام 27 28 29 يناير الماضي ببوزنيقة، وعبر منصات جهوية، فوض للكاتب الأول مهمة اختيار أعضاء المكتب السياسي عبر مقرر تنظيمي حدد في مدة شهر.

وفي الوقت الذي لم يتمكن فيه الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، من انتخاب المكتب السياسي الجديد، لم يصدر أي بلاغ يكشف فيه الأسباب التي أدت إلى ذلك، في حين كشفت مصادر متطابقة ل”بلادنا 24″، أن أعضاء المجلس الوطني المنتخبين في المؤتمر الأخير، لم يتوصلوا بأي دعوة لانتخاب أعضاء المكتب السياسي خلال الدورة الأولى للمجلس، كما هو الشأن بالنسبة للمجالس الوطنية السابقة.

مصادر اتحادية قالت في حديثها ل”بلادنا 24“، إن الكاتب الأول أمام خيارين، إما الحسن في لائحة أعضاء المكتب السياسي وعرضها على المجلس الوطني، أو الذهاب إلى المجلس الوطني وتعديل المقرر التنظيمي والذهاب نحو الترشح الحر والتصويت الفردي، كما كان في المؤتمر الوطني العاشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى