هل سيساهم “صندوق الكوارث” في التعويض رفقة صندوق تدبير آثار الزلزال؟

أعاد زلزال الحوز، وموضوع تخصيص صندوق خاص بتدبير هذه الفاجعة، النقاش حول الصندوق الخاص بتدبير الكوارث الطبيعية (صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية)، خاصة بعدما جرى إحداث صندوق خاص بتدبير الزلزال.

وكان الصندوق الخاص بتدبير الكوارث الطبيعية، الذي تم إحداثه في عهد الحكومة السابقة، وفق قانون 110.14 المحدث بموجبه نظام التغطية ضد عواقب الوقائع الكارثية، والذي يجعل كل ضحية يستفيد من تعويض عن كل حادث نجمت عنه أضرار مباشرة، جراء القوة غير العادية لعامل طبيعي، أو إلى الفعل العنيف للإنسان.

وفي هذا الصدد، قال الخبير الاقتصادي، محمد جدري، في تصريح لـ”بلادنا24“، إن “الضحايا الذي يتوفرون على عقود للتأمين تخص سياراتهم ومنازلهم والمحاصل الزراعية، سيستفيدون من تعويضات تأتي من هذا الصندوق”.

وأضاف جدري، أن “هذا التعويض لا يمنع من الاستفادة من التعويضات التي أقرتها الدولة، في انتظار أن يحدد رئيس الحكومة عدد الأقاليم المتضررة في عضون ثلاثة أشهر وفق القانون، الشيء الذي يتطلب إحصاء المناطق المتضررة وتقييم الخسائر”.

وشدد المتحدث، على أن “التعويض اليوم سيكون عبر ثلاث آليات، إما عبر عقود التأمين، أو صندوق التعويض عن الكوارث الطبيعية، أو عبر التعويض الذي أقرته الدولة”.

وكانت الحكومة، قد صادقت على مشروع المرسوم 2.23.811، القاضي بإحداث حساب مرصد لأمور خصوصية، يحمل اسم “الصندوق الخاص بتدبير الآثار المترتبة على الزلزال الذي عرفته المملكة المغربية”.

وبحسب بلاغ للحكومة، فإن هذا المشروع، يهدف إلى “اتخاذ التدابير العاجلة لفائدة الساكنة والمناطق المتضررة من الزلزال الذي عرفته المملكة المغربية، والذي تم على إثره إحداث حساب مرصد لأمور خصوصية يحمل اسم “الصندوق الخاص بتدبير الأثار المترتبة على الزلزال الذي عرفته المملكة المغربية”.

تابع بلادنا 24 على Bladna24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )