رياضة

هل تعود الجماهير للملاعب بعد سنتين من الإغلاق ؟

عاد النقاش مجددا، حول مواصلة حكومة عزيز أخنوش، في منع الجماهير من متابعة فرقها المفضلة، بالملاعب .

بلاغ منسوب لوزارة الشباب والرياضة، يشير إلى عودة الجماهير من جديد، بالرغم من استمرار التدابير الاحترازية المتخدة، بسبب فيروس “كورونا” المستجد .

وأمام فرحة المتعطشين لمشاهدة فرقهم بالملاعب، خرجت وزارة التربية الوطنية، لتنفي ما جاء في البلاغ، مؤكدة أن وزارة الشباب والرياضة، لم تعد ضمن الهياكل الحكومية في نسختها الجديدة.

وتابعت الوزارة في بلاغ، نشرته عبر صفحتها في الفيسبوك، أن البلاغات الرسمية، تنشر في موقع الوزارة وكذلك الصفحة الرسمية التابعة لها .

 

ويتساءل المتتبعون للشأن الرياضي، عن السبب الذي يدفع بالجامعة الملكية لكرة القدم لـ”إدخال”، عدد من الدخلاء للملاعب، في حين تغلق أمام باقي المواطنين، ونفس الأمر ينطبق على الصحفيين الرياضيين .

 

وما يزال الغضب قائما، حول منع الجماهير من الملاعب، ولاسيما أمام انخفض حالات الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد، وتلقيح نسبة كبيرة من المواطنين، الأمر الذي لم يعد مبررا، لإغلاق “التيرانات” أمام عشاقها .

ويشار إلى أن عددا من “الإليترات”، عبرت عن رفضها لاستمرار الإغلاق، متسائلة عن السبب وراء ذلك، أمام صمت المسؤولين تجاه المنع .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى