الرئيسيةسياسية

“8 مارس”.. نائبة برلمانية لـ”بلادنا24″ : نحتاج لكفاءات نسائية داخل قبة البرلمان

تُعد المرأة عنصراً أساسياً داخل جميع المجتمعات، من خلال تحقيق مجموعة من الأهداف الاقتصادية، الحقوقية، و السياسية، ليس فقط لأنها نصف المجتمع، بل لكونها فاعل متحكم في رسم مجموعة من الإستراتيجيات و السياسات، ورغم الاهتمامات المتزايدة بالدورها الأساسي والذي لايمكن الاستغناء عنه، وواقع هذه المرأة داخل المجتمع، و الشعارات التي غالباً ما تُرفع حول تحسين وضعها الاقتصادي و الاجتماعي و الحقوقي، دون جدوى تحقيقها، لا تزال هناك العديد من الاكراهات التي  تحيط بها.

وفي هذا الصدد قالت النائبة البرلمانية عن حزب التقدم و الإشتراكية، خديجة أروحال، في تصريح  لـ”بلادنا24″، ” فيما يخص المرأة بشكل عام في المجتمع، فهناك مجموعة من القوانين المُجحفة في حق النساء والتي و جب تغييرها، سواء تلك المتعلقة بمدونة الأسرة، أو تلك المتعلقة بالعنف ضد النساء، والتي غالبا ما لا يُحاكم مرتكبوها”.

وتابعت،أروحال، أنه من الضروري وضع قوانين تخص النساء خاصة فيما يتعلق بالعنف الرقمي و اللفظي المُمارس عليها، قائلة:” القانون اليوم يعاقب فقط على العنف الجسدي والذي يضم مجموعة من التغيرات، خاصة وأنه يعتمد على دليل مادي ملموس”.
و بخصوص وضع المرأة القروية بالمغرب، أكدت النائبة البرلمانية على ضرورة وجود التفاتة قوية لهذه الفئة بالخصوص من النساء، و التي لا تزال تعاني من مجموعة من الفوارق المجالية، رغم الجهود المبدولة من قبل المغرب، و قالت:” المغرب قام بمجموعة من الخطوات الأمامية التي تُحسب له، لكنها ليست كافية، وبالتالي و جب إعادة النظر ووضع استراتيجيات و رؤى جديدة للنهوض بأوضاع النساء القرويات بالمغرب العميق”.

وأشارت، خديجة، أن النساء في العالم القروي، لا تتوفر لهن أدنى شروط العيش، خاصة و أنه لا تزال هناك نساء تلد بالطرقات، و تعاني من الأمية،و المرأة هي من تبني الشعوب و اذا لم تتوفر لها أدنى الشروط، من صحة و تعليم، فلا يمكن لها أن تربي أجيالا نعتمد عليهم في المستقبل”.

وعن المرأة السياسية داخل البرلمان المغربي، قالت أروحال، أنه رغم الرفع من التمثيلية النسائية داخل البرلمان، والتي أصبحث تحضى بها، إلى أنه وجب على الأحزاب القيام بالدور المنوط لها، في تأطير وتكوين واستقطاب نمادج سياسيات، قادرات على اتخاد القرار، قادرات على المشاركة في النقاش.

واختتمت أورحال قولها: ” بما أن دور البرلمان تشريعي، لابد من وجود نساء قادرات على تقديم مقترحات قوانين منصفة للنساء، كما أننا نحتاج كفاءات داخل قبة البرلمان، خاصة وأن هناك تمثيلية قوية للنساء داخله، قادرة على فرض نفسها، و ليس تابعة للأغلبية العديدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى