مجتمع

موخاريق في قلب جهة الشرق.. ما هي الرسائل والإشارات؟

بلادنا 24 : كمال لمريني

يحل، الميلودي موخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، يوم غد الأحد، بمدينة وجدة، عاصمة جهة الشرق، للإشراف على المؤتمر الحادي عشر للاتحاد المحلي للنقابات بوجدة، وهو ما سيجعل الطبقة العامل تكون مع حدث هام في مسيرتها النضالية.

وفي هذا الصدد، قالت مصادر نقابية لـ”بلادنا 24″، إن هذا الحدث الذي وصفته بـ”الهام”، ستشهده الأقاليم الشرقية التي دونت بـ”مداد الفخر على صفحات التاريخ شرف السبق في العمل والتنظيم النقابيين في صفوف عمال السكك الحديدية بوجدة وفي صفوف عمال مناجم الفحم بجرادة، وذلك في ظل أحلك مراحل القهر الاستعماري الذي عانت منه بلادنا في القرن الماضي”.

وأفادت المصادر ذاتها، أن هذا المؤتمر سيُشرف عليه الأمين العام، الميلودي المخاريق، رفقة وفد من أعضاء الأمانة الوطنية، مشيرة إلى أن مستوى الحضور، يعبر بشكل جلي عن أهمية هذا الحدث، خاصة في ظل الإشعاع الذي تعرفه نقابة UMT، واستمرار احتلالها المرتبة الأولى من حيث التمثيلية النقابية، وتزايد امتدادها التنظيمي قطاعيا وجغرافيا.

ولفتت إلى أن ما يضفي على هذا المؤتمر نكهة خاصة هو انعقاده في ظرفية تعرف تصاعد المد النضالي للشغيلة وتزايد أشكال الاحتجاج والتعبير عن الغضب الجماهيري ضد سياسات ضرب المكتسبات الاجتماعية، وتجميد الأجور في مقابل غلاء المعيشة والتضييق المتواصل على الحريات النقابية من طرف الباطرونا والسلطات العمومية.

ولم تكشف المصادر ذاتها، عن الرسائل التي سيوجهها زعيم نقابة UMT للحكومة، ولا للجارة الجزائرية، والتي استشاطت غضباً، بعد إعلان إسبانيا دعمها الكامل لمبادرة الحكم الذاتي لحل النزاع في الصحراء المغربية.

ويندرج المؤتمر الحادي عشر للاتحاد المحلي للنقابات بوجدة، ضمن مواصلة تنظيم فعاليات إحياء الذكرى 67 لتأسيس الاتحاد المغربي للشغل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى