الرئيسيةمجتمع

مواطنون ينقلون جثة عبر “الشاريو”.. ومندوبية الصحة ترد : “مجرد مغالطات”

بلادنا 24: كمال لمريني

أقدم عدد من المواطنين، أمس السبت، على نقل جثة شخص لقي مصرعه في حادثة سير وقعت على مشارف دوار اقسويين بجماعة سيدي لحسن دائرة دبدو الواقعة بالنفوذ الترابي لإقليم تاوريرت، على متن “شاريو” في اتجاه عمالة تاوريرت، احتجاجا على ما وصفوه ب”الوضع الصحي المتردي”.

وفي هذا الصدد، أفادت المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بتاوريرت أن ما تم الترويج له مجرد مغالطات، كون الهالك لقي مصرعه خارج المستشفى، عكس ما تم الترويج  له كونه طاله الإهمال داخل المستشفى الإقليمي.

وجاء في بلاغ للمديرية تتوفر “بلادنا 24″، على نسخة منه، إن “حادثة السير  وقعت على مشارف دوار اقسويين جماعة سيدي لحسن دائرة دبدو عمالة تاوريرت، صبيحة يوم 26 مارس الجاري،  حوالي الساعة السابعة صباحا، حيث لقي أحد ساكنة الإقليم حتفه مباشرة بعد الحادثة وذلك خلافا لكل ما تم ترويجه من إهمال في حق الفقيد وبكون الوفاة قد حصلت داخل المستشفى الإقليمي لتاوريرت”.

وأفادت، أنه بعد وصول جثة الفقيد إلى مستودع الأموات التابع للمستشفى الإقليمي لتاوريرت على الساعة العاشرة والنصف صباحا عبر سيارة الإسعاف التابعة لجماعة سيدي لحسن وفي خضم استكمال الإجراءات الإدارية الخاصة بمثل هذه الحالات والمنصوص عليها في المادة 46 من النظام الداخلي للمستشفيات بتنسيق تام مع السلطات المختصة، قام مجموعة من الأشخاص بإخراج جثة المرحوم باستعمال القوة من داخل مصالح المستشفى الإقليمي لتاوريرت وتوجهوا بها عبر سيارة الإسعاف الى مقر عمالة إقليم تاوريرت.

وأعلنت المديرية الاقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بتاوريرت، أن هذا الأمر تم أدنى اعتبار لتعليمات وتوجيهات الأطر الصحية والسلطات المحلية.

ويُشار إلى أنه تم استغلال الحادثة، لتعبير المواطنين عن رفضهم للوضع الصحي بمدينة تاوريرت والموصوف بـ”المتردي”، والذي كان موضوع احتجاجات سابقة من قبل عدد من النشطاء بالمنطقة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى