وعن هذا، قالت المهندسة البيئية في فلوريدا، تريسي فنارا، إن “كل شيء نستخدمه نحن كبشر، وكل ما نصنعه، وكل شيء نضعه في أجسامنا، ينتهي به المطاف في مجاري مياه الصرف الصحي والأجسام المائية الطبيعية، ثم تتعرض له الحياة المائية التي نعتمد عليها للبقاء على قيد الحياة”، بحسب التقارير ذاتها.

وتابعت المتحدثة ذاتها قائلة، “خلصنا في دراسات (سابقة)، أن المستحضرات الصيدلانية (الأدوية) والكوكايين والميثامفيتامين والكيتامين، كلها تؤثر على الأسماك”.

وشددت على أنه، “إذا كان الكوكاكين مصدرا ثابتا للتلوث، فمن الوارد جدا أن تتأثر (أسماك القرش) بهذه المادة الكيميائية. الكوكايين قابل للذوبان لدرجة أن أي من هذه العبوات قد تُفتح قليلا فقط، فيتسرب المخدر في الماء”.