مع اقتراب رمضان.. “مسلمو مليلية” ينتظرون دخول السلع المغربية

ينتظر مغاربة مدينة مليلية المحتلة أو “مسلمي إسبانيا” كما يتم وصفهم، سماح السلطات الإسبانية للسلع المغربية بالعبور إلى مليلية خلال شهر رمضان، سيما الأسماك التي تتأثث بها مائدة الإفطار.

وقال عدد من مغاربة مليلية في تصريحهم لـ”بلادنا 24″، إنه “في الوقت الذي لم تبقى فيه سوى أيام قليلة لشهر رمضان، لم يتم الإعلان بشكل رسمي إن كانت السلطات ستسمح لهم بنقل السلع المغربية إلى مدينة مليلية.

وفي هذا السياق، قالت مندوبة الحكومة المحلية لمدينة مليلية السليبة ذات الحكم الذاتي والخاضعة للسلطات الإسبانية، صابرينا موح، في تصريحها لوسائل إعلام محلية بمليلية، “إن الترخيص الخاص بتمرير الأسماك المغربية إلى مليلية في حاجة إلى تكييف مرافق التفتيش بالمعبر الحدودي.

وأضافت مندوبة الحكومة المحلية، أن “الحكومة تشتغل على تجهيز مرافق التفتيش على الحدود وتكييفها، وأنه في الوقت الذي ستكون فيه المرافق جاهزة وتتوافق مع الشروط التي حددتها وزارة الصحة، ستحصل مليلية على تصريح لتمرير الأسماك المغربية”.

وأشارت صابرينا موح، في تصريحها، إلى “تعديل قرار لوزارة الصحة الإسبانية، قامت بنشره خلال الأشهر الماضية بالجريدة الرسمية، والمتعلق بالرقابة الصحية على التجارة الخارجية”.

ولم تكشف مندوبة الحكومة المحلية لمدينة مليلية المحتلة، عن أي موعد محدد لتعديل القرار، ولا حتى عن الخطوات التي يمكن اتخاذها للسماح للمنتجات المغربية بعبور النقطة الحدودية، لكي يتمكن مغاربة مليلية من استهلاكها خلال شهر رمضان.

وليس “مسلمي مليلية” المحتلة، من ينتظرون مرور السلع المغربية فحسب، بل حتى مغاربة سبتة، والذين وجهوا رسالة لرئيس الحكومة المحلية لمدينة سبتة، من أجل رفع القيود عن السلع والمنتجات المغربية الموجهة للاستهلاك.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *