مطالب برلمانية بإعادة النظر في القوانين المؤطرة للمباني الآيلة للسقوط

أكد المستشار البرلماني عن فريق التجمع الوطني للأحرار، محمد زكرياء ابن كيران، أن “وتيرة معالجة الظاهرة المتفاقمة لوضعية البنايات الآيلة للسقوط جد بطيئة، ولا تليق بطموحاتنا، فهاته الدور التي غالبا ما تكون في المدن العتيقة، ولها رمزيتها في صيانة هوية الحضارة المغربية، منها الرباط وفاس، مكناس وطنجة، تطوان والدار البيضاء، خصوصا عمالة مقاطعة مرس سلطان الفدا، شهدت للأسف وفيات مؤخرا جراء انهيار بعض البنايات”.

وتابع المستشار، في تعقيب له بالجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفهية، بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، “إذ تعتبر الأخيرة من النقط السوداء، التي تحتضن العشرات من الدور الآيلة للسقوط، حيث لا تزال هناك بنايات تم إخلاؤها ولم يتم هدمها إلى حد الآن، وتشكل خطرا على ساكنة الجوار والمارة، ناهيك عن عدم استفادة الأسر التي كانت تقطنها من تعويض، الشيء الذي يثقل كاهلها المعيشي”.

وشدد المتحدث ذاته، على أن “القانون المتعلق بالمباني الآيلة للسقوط، ينص على عاملية تدعيم هذه البنايات، في حين أن قانون التعمير لم ينص عليه رغم أهميته في تجنب وقوع بعض الكوارث، وفي التقليل من تدخل المؤسسات، لأن المصاريف تكون على عاتق الملاك والقاطنين، الأمر الذي يؤدي إلى تدهور هاته البنايات”.

وقال محمد زكرياء ابن كيران، إنه “يجب تحديد متدخل واحد في هاته العملية، وإعادة النظر في القوانين المؤطرة لها”، مطالبا وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بـ”تعبئة كافة الجهود، من أجل محاصرة هذه الظاهرة والحد منها، بانخراط السلطات المحلية والجماعات الترابية ومختلف المؤسسات العمومية الأخرى، التي تشرف على تدبير الدور الآيلة للسقوط، ومواكبتها بالدعم التقني والمادي، مع مباشرة تقييم أدائها وآثارها على ساكنة هاته الدور، في إطار البرنامج الوطني الذي تشرف عليه الوزارة”.

وأضاف المستشار، “وإذ يبقى هاجس هاته الدور الآيلة للسقوط حاضرا في كل مناطق وجهات المغرب، طالما لم تفعله الوكالة الوطنية للتجديد الحضري، وتأهيل المباني الآيلة للسقوط، كآلية سيعهد إليها الإشراف على تنفيذ المباني العمرانية بالتجديد الحضري، وتأهيل الأنسجة العمرانية الآيلة للسقوط”.

كما طالب المستشار، فاطمة الزهراء المنصوري، بـ”الإسراع في إخراج هاته المؤسسة العمومية من سباتها العميق، وتجميع مجهود الدولة في هذا الإطار، وتنزيل مخرجات اللقاءات التشاورية حول الاستراتيجية الوطنية، بما فيها الدور الآيلة للسقوط”.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )