محمد المهدي بنسعيد

أعاد محمد المهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، الروح إلى عدد من المواقع الأثرية الهامة في البلاد.

من شالة بالرباط، مرورا بقصر البديع بمراكش، والقصبة بشفشاون، وصولا إلى مغارة هرقل بطنجة، شهدت هذه المواقع التاريخية، عروض “نوستالجيا”، تميزت بعروض فنية وثقافية تروي حكايات الماضي، وتستعرض تراث هذه الأمكنة العريقة.

‏‎وتُسهم هذه المبادرات الثقافية، في تعزيز الوعي بالتراث التاريخي لدى المغاربة، مما يزيد من ارتباطهم بجذورهم وتاريخهم العريق.

كما أنها تُشجع الأجيال الشابة على استكشاف ودراسة إرثهم الثقافي، مما يُعزز الفخر الوطني، ويُسهم في الحفاظ على الهوية الثقافية.

وتدخل عروض “نوستالجيا”، التي احتضنتها مدن الرباط، مراكش، شفشاون، وطنجة، ضمن المبادرات التي تعزز السياحة الثقافية، وتسلط الضوء على المعالم التاريخية للمملكة.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *