اقتصاد

مجلس جهة الشرق يقتني مقر المركز الجهوي للاستثمار بوجدة

بلادنا 24: كمال لمريني

صادق المجلس الإداري للمركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، على بيع مقره لمجلس جهة الشرق، واقتناء بقعة أرضية لبناء المقر الجديد للمركز الجهوي للاستثمار، فضلاً عن المصادقة على حصيلة عمله لسنة 2021 والنتائج المحصل عليها، وخلاصات تقرير تقييم أداء المركز لسنة 2021.

جاء هذا، خلال أشغال الدورة السادسة للمجلس الإداري للمركز الجهوي للاستثمار، المنعقد أمس الاثنين، والتي ترأسها معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، بحضور غالبية الأعضاء.

وفي هذا الإطار، ركز معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنجاد، في مداخلة له بالمناسبة، على الأهمية القصوى التي يوليها الملك محمد السادس، لإنعاش وتنشيط الاستثمار ببلادنا وتعزيز نجاعة المؤسسات من أجل بناء اقتصاد قوي وتنافسي يحفز المستثمرين والمبادرة الخاصة من جهة، ويطلق برامج جديدة من الاستثمارات المنتجة للثروة والمحدثة لفرص الشغل من جهة أخرى.

وعبر الوالي، عن إشادته بالمجهودات المتواصلة التي يقوم بها المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق بفضل مساهمته الفعالة في تنفيذ سياسة الدولة في مجال تنمية الاستثمارات وتحفيزها وإنعاشها وجلبها.

وأبرز معاذ الجامعي، أن سنة 2021، شكّلت مرحلة أساسية في متابعة تنزيل سلسلة الإصلاحات التي باشرها المركز، جراء تنزيل برنامج عمله السنوي على أرض الواقع، والتي أصبح خلالها اقتصاد جهة الشرق يتعافى من تداعيات جائحة كوفيد19.

وأضاف، أن هذه المؤشرات ساهمت في الرفع من دينامية الاستثمار وتحسين العرض الترابي للجهة، حيث بلغ عدد الملفات التي تم تقديمها من طرف المستثمرين، ودراستها من طرف المركز وإحالتها على اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار، وإبداء الرأي النهائي بخصوصها 358 ملفاً، منها 199 منح لها رأي الموافقة، والتي ستسمح بإحداث حوالي7607 منصب شغل، وجلب حوالي 3716 مليون درهم من الاستثمارات.

وفي إطار استقطاب الاستثمارات، قام المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، باستقطاب مجموعة من المستثمرين في مختلف القطاعات، خاصة قطاع الخدمات والمعلوميات، وكذا شركات وطنية كبرى في ميادين الصناعات التحويلية والغذائية والمناولة في قطاع السيارات، والتي عززت في الآونة الأخيرة بتوطين شركة APTIV بمنطقة التسريع الصناعي لمدينة وجدة، والتي ستعمل على توفير 3500 منصب شغل بمبلغ استثماري يناهز 400 مليون درهم، وهذا كله سيتطور أكثر بعد الانتهاء من إنجاز ميناء الناظور غرب المتوسط.

ومن جانبه، قدّم المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، محمد الصابري،  عرضاً شاملاً حول حصيلة عمل المركز لسنة 2021، إذ أعلن أن مختلف المؤشرات عرفت تحسناً ملحوظاً بفضل إجراءات التبسيط والرقمنة، والمواكبة المعتمدة لفائدة المستثمرين في مرحلة إعداد وتقديم ومعالجة ملفاتهم، وكذا تقليص آجال معالجة ملفات الاستثمار المقدمة، والبث فيها بشكل ملحوظ، إذ بلغت في المتوسط 10 أيام خلال سنة 2021، عوض 17 يوماً خلال سنة 2020.

وأفاد، أن المركز ساهم بشكل فعال، خلال هذه الفترة، في خلق دينامية الاستثمار بالجهة وتحسين تنافسيتها من خلال إطلاق مجموعة من البرامج التي استهدفت أزيد من 1500 مقاولة، وكذا التوقيع على العديد من الاتفاقيات تروم إعطاء نفس جديد للمقاولات الناشئة والصغيرة والتعاونيات، بالإضافة  إلى خلق منصة تكنوبارك وجدة ،من أجل مواكبة الشركات الناشئة في مختلف القطاعات الواعدة.

وفي نفس الاتجاه، قدم المدير العام لمكتب الدراسات المكلف بتقييم أداء المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، تقريراً حول مؤشرات قياس أداء المركز التي كانت جد إيجابية خلال سنة 2021. بحسب البلاغ الصادر عن المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى