لجنة مؤقتة تشرف على المغرب التطواني بعد استقالة المكتب المسير

خلقت اللجنة المؤقتة التي تشكلت اليوم الجمعة، للإشراف المؤقت على تسيير نادي المغرب التطواني، الجدل، بعد تقديم الرئيس محمد الغازي، استقالته، رفقة باقي أعضاء المكتب المسير، جراء النتائج المتواضعة التي حققها الفريق، خلال منافسات البطولة الاحترافية، في المواسم الأخيرة.

ويكمن الجدل الذي خلقته اللجنة المؤقتة، في كون عضوين من أصل ستة أعضائها، يشغلان في الوقت ذاته، مهام عضوية المجلس الجماعي لتطوان، ما يفتح باب تضارب المصالح، وفق ما يراه متابعون للشأن المحلي.

دانييل زيوزيو، أحد الأعضاء الذين أثاروا الجدل داخل اللجنة المؤقتة لتسيير المغرب التطواني، والذي يشغل مهام نائب رئيس جماعة تطوان، قال في تصريح صحفي، خلال أشغال الجمع العام، اليوم الجمعة، إن أول شيء يجب القيام به، هو “تجاوز النزاعات التي طبعت الفريق، سواء المتعلقة بالانتدابات أو المدربين”.

وأوضح زيوزيو، أنه “يجب النظر في اللاعبين المتواجدين حاليا، واعتماد انتدابات جديدة، وذلك من أجل أن يبقى فريق المغرب التطواني في مستواه”، معتبرا أن الفريق “يتوفر على مركز للتكوين، يعتبر من أحسن المراكز على المستوى الوطني، وأنه ينبغي الرجوع إلى التكوين الذي يتميز به، والعمل من أجل تسيير الفريق خلال هذه الفترة”.

وأبرز المتحدث، أن هدف اللجنة المؤقتة، يبقى هو “إيجاد مكتب مسير للفريق لفترة 4 سنوات، ونظرتنا إيجابية للمستقبل، من خلال الاتصالات، وتعاون السلطات المحلية، على رأسها عامل إقليم تطوان، ورئيس المجلس الجماعي”.

وزاد المصدر، قائلا: “سنبذل كل ما في جهدنا لكي نكون في المستوى المطلوب، وندعو إلى تظافر جهود الجمهور والمنخرطين وفعاليات المدينة، لأن الهدف هو الدفاع على قميص فريق المغرب التطواني”، على حد قوله.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *