ثقافة وفن

فنان مغربي يتعرض لانتقادات لاذعة بعد اكتساحه للأعمال الرمضانية

بلادنا 24- صفاء بورزيق-

في شهر رمضان من كل سنة، يلتقي الممثل المغربي مع جمهوره في إنتاجات تلفزية، تكون محط أنظار واهتمام بشكل كبير.

إلاّ أن المشاهد المغربي وفي كل سنة يجد نفسه أمام نفس الوجوه، وجوه تكتسح معظم الأعمال التلفزية خلال شهر رمضان، عنوانهم دور البطولة، أما الحصول على نسب المشاهدات فهو معيار المخرجين.

وفي هذا الصدد، عبّر رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم من احتكار بعض الممثلين لجل الأعمال الرمضانية، موجهين رؤوس أصابعهم إلى المخرجين والمنتجين المغاربة الذين يحافظون على نفس الوجوه.

وأجمع عدد من الرواد على أن:” أمين الناجي فنان كبير أثبت وجوده في التمثيل والتشخيص، لكن هذا لا يفسر وجوده  في ثلاث مسلسلات مغربية طيلة شهر رمضان”، وتساءلوا إن كان المغرب لا يتوفر على ممثلين آخرين أكفاء”.

وبطريقة مستفزة، وجه رواد مواقع التواصل الاجتماعي اللوم للمنتجين والمخرجين، إلى جانب المسؤولين عن إدارة الكاستينغ بقولهم:”هل المنتجين يبحثون عن نجم يضمن لهم نجاح العمل، أم المخرجين لديهم قصر النظر لا يبحثون عن وجوه جديدة”.

وأضافوا: “مديري الكاستينغ هم كذلك مشاركين في هذه الجريمة “بزاف منهم كيعطيو غير لصحابهم”، على حد تعبيرهم.

وأشاروا أن المشاهد المغربي أصابه الملل من رؤية نفس الوجوه، في الوقت الذي نجد فيه ممثلين يمتلكون تجربة في الميدان وآخرون من خريجي معاهد المسرح يعيشون في براثن البطالة، بعد تهميشهم وعدم منحهم فرصة تبين قدراتهم.

وجدير بالذكر أن الممثل المغربي أمين الناجي سيلتقي بجمهوره خلال شهر رمضان، في ثلاث أعمال درامية، وهي “بيا ولابيك” بطولة فاطمة خير وكمال الكاظمي، والمسلسل الدرامي “المكتوب”، الذي سيبث على القناة الثانية، إلى جانب العمل الدرامي “ولاد الدرب” للمخرج ياسين فنان، وسيناريو فاتن اليوسفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى