على خطى الرباح.. هل قطع الرميد علاقته نهائيا بـ”البيجيدي”؟

يبدو أن الوزير السابق، مصطفى الرميد، يسير على نفس نهج نظيره عزيز الرباح، من خلال قطعهما كل العلاقات مع حزبهما السابق، العدالة والتنمية.

وفي الوقت الذي يقاطع فيه مصطفى الرميد، أنشطة حزب العدالة والتنمية، لم يُمانع الوزير السابق، المشاركة في لقاء دراسي بمجلس المستشارين، نظمه مستشارون مطرودون من الحزب الإسلامي، ومن المُنتظر أن يلتحقوا بحزب الأصالة والمعاصرة.

وكان حزب العدالة والتنمية، قد قرر في وقت سابق، دعوة برلمانييه بمجلس المستشارين للتنازل عن مقاعدهم، بدعوى أن الانتخابات كان “مشكوكا في نزاهتها”.

وتتساءل مصادر، عن ما إذا كان مصطفى الرميد قد قطع علاقته بشكل نهائي مع حزب العدالة والتنمية، لاسيما أن المصادر من داخل الحزب الإسلامي تؤكد قطع علاقة القيادي السابق بالأمين العام الحالي لـ”البيجيدي”، عبد الإله بنكيران.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )