صحيفة إيطالية: إلى أين سيَقودنا النظام الجزائري “المعادي” لإسرائيل؟

لازال لقاء رئيسة الوزراء الإيطالية، جورجيا ميلوني، بالرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، يثير الجدل في المشهد السياسي والإعلامي في إيطاليا، باعتبار الجزائر “لا تُعتبر شريكا موثوقا، لغياب الحاكم الفعلي للدولة في الوضوح”.

وفي هذا السياق، تتساءل صحيفة “دوماني” الإيطالية الشهيرة، “إلى أين نتجه في علاقاتنا مع الجزائر؟”.

وتضيف الصحيفة، أن “الجزائر يُعدّ شريكا رئيسيا في الطاقة، لكنه محايد بالنسبة لروسيا، التي فُرضت عليها عقوبات من الاتحاد الأوروبي، لكن النظام الجزائري مستمر في علاقاته مع الروس، بالإضافة أيضا إلى كون الجزائر دولة مستقرة ظاهريًا، لكن بديناميات غامضة وغير معروف من يحكمها”، في إشارة لـ”رئيس الجمهورية والجيش”.

وتتابع الصحيفة في مقالها حول العلاقات الإيطالية الجزائرية، أن “الجزائر بالرغم من ظهورها كمتعاون في مكافحة الإرهاب، لكنها خصم لإسرائيل، وفقا للتصريحات المعادية للأخيرة من المسؤولين والنظام نفسه”.

وخلصت الصحيفة، في تساؤلاتها “إلى أين سيقودنا هذا، وإلى أين سيقود الجزائر إيطاليا، بحيث أن النظام هناك لايزال موضع شك في العلاقات بينه وبين أوروبا؟”.

بلادنا24

أضف تعليقك

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

تعليقات ( 0 )