صحيفة إسبانية: التعاون المغربي الإسباني يتجسد في نمو الشراكة والأرقام التجارية

أفادت صحيفة “أتلايار” الإسبانية، بأن الرباط ومدريد يعززان علاقاتهما بشكل ملحوظ، حيث أصبحت الروابط بينهما واحدة من أقوى التحالفات في المنطقة، وتعكس الأرقام الحديثة الشراكة المتزايدة بين البلدين بشكل ملموس. مشيرة إلى أن البيانات التجارية للربع الأول من هذا العام تظهر نموا جديدا، مما يعكس استمرارية هذا الاتجاه الإيجابي على مدى السنوات الثلاث الماضية.

وأوضحت الصحيفة أن المغرب يعزز مكانته كواحد من أهم شركاء إسبانيا في مجال الواردات، حيث تعد المملكة المغربية الحادية عشرة في قائمة أكبر الدول الموردة لإسبانيا. مبرزة أنه في الربع الأول من عام 2024، بلغت قيمة الصادرات الإسبانية إلى المغرب 3.04 مليار يورو، مما يمثل استمرارا للأرقام القياسية التي سجلت العام الماضي، حيث وصلت إلى 12.14 مليار يورو لعام 2023.

في هذا السياق، أشارت “أتلايار” إلى أن الرباط أصبح ثامن أكبر عميل لإسبانيا، متفوقة على الأرقام القوية لعام 2022 عندما بلغت الصادرات إلى المغرب 11.750 مليون يورو. بفضل هذه الأرقام، تقدم المغرب إلى المرتبة الثامنة كعميل لإسبانيا في العام الماضي، مما يمثل نسبة 3.2 بالمائة من إجمالي الصادرات الإسبانية.

وأبرز المصدر أن المغرب صعد كشريك تجاري مهم لإسبانيا، مما أدى إلى زيادة كبيرة في محفظة شركائها بالمقارنة مع الدول الأخرى خارج الاتحاد الأوروبي. ولأن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة فقط، تتفوقان على المغرب من حيث حجم الواردات من إسبانيا. أصبح الرباط العميل الثالث لإسبانيا، متجاوزًا بعض الشركاء الرئيسيين مثل الصين التي تستقبل 2 بالمائة فقط من الصادرات الإسبانية.

وأكدت الصحيفة الإسبانية أن العلاقات بين إسبانيا والمغرب، تتجه نحو تطور مستمر وإيجابي للغاية، حيث شهدت الصادرات إلى المملكة المغربية زيادة متواصلة على مدى أربع سنوات متتالية منذ عام 2021. في الوقت نفسه، لا يشهد الاتجاه المعاكس نفس الزخم، مع بقاء حجم التجارة رغم إيجابيته على مستوى أقل. مشددة على أن هذا التطور يجعل المغرب حليفا رئيسيا لإسبانيا، محتلا موقعا متميزا في محفظتها من الشركاء التجاريين.

تابع بلادنا 24 على Bladna24 News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *